عون: مرحلة جديدة من المواجهة السياسية بلبنان

قال زعيم التيار الوطني الحر في لبنان ميشال عون إن مرحلة جديدة من المواجهة السياسية في لبنان قد بدأت، وطالب مجددا بانتخاب رئيس للجمهورية، وبقانون جديد للانتخابات وفق التمثيل النسبي.

وقال عون (ثمانون عاما) في كلمة ألقاها أمس الأحد خلال تجمع ضم آلافا من أنصاره قرب قصر "بعبدا" الرئاسي ببيروت في ذكرى مرور 25 عاما على إخراجه من القصر إثر هجوم للجيش السوري، إن من الطبيعي العمل من أجل انتخاب رئيس للجمهورية لا يكون مثلما كان في السابق أو مثلما يريده البعض أن يكون في المستقبل.

وأضاف عون أن التغيير قادم من خلال انتخابات تمثل إرادة الشعب اللبناني، حسب تعبيره. واتهم رئيس تكتل التغيير والإصلاح البرلماني خصومه السياسيين بالفساد والتلاعب بالقوانين، وطالب بسن قانون انتخابات جديد على قاعدة التمثيل النسبي.

وعبر ميشال عون مرارا بوضوح عن طموحه إلى تولي منصب الرئاسة الشاغر منذ مايو/أيار 2014، وهو يلقى في ذلك دعما من حليفه حزب الله اللبناني، بيد أن قوى سياسية لبنانية رئيسية تعارض ترشحه للرئاسة.

ورفع أنصار التيار الوطني الحر في مظاهرة تطالب بانتخابه رئيسا للبلاد صورا وشعارات تدعو إلى انتخاب عون رئيسا للبنان، كما رُفعت في المظاهرة أعلام روسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اعتبر رئيس التكتل والإصلاح اللبناني ميشال عون أن مظاهرة أنصاره ببيروت خطوة بطريق التغيير المنشود، بينما أكد الرئيس الجديد للتيار الوطني الحر جبران باسيل ضرورة انتخاب "رئيس يمتلك قراره".

قاطع حزب الله اللبناني وحلفاؤه المسيحيون في تكتل التغيير والإصلاح بزعامة العماد ميشال عون جلسة الحكومة اللبنانية اليوم الخميس، مما يعمق أزمة سياسية أصابت حكومة رئيس الوزراء تمام سلام بالشلل.

تتسارع وتيرة التحضيرات لمظاهرة الغد في "ساحة الشهداء" وسط العاصمة اللبنانية بيروت، حيث يتوقع منظموها والداعون إليها أن يلبي عشرات الآلاف من المجتمع المدني دعوتهم للمطالبة "بإسقاط النظام الطائفي".

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة