بتر ساق طفل فلسطيني أصيب برصاص الاحتلال

يخضع الطفل الفلسطيني عيسى المعطي (13 عاما) لعملية جراحية من أجل بتر جزء من ساقه اليمنى، بعدما أصيب برصاص محرم دوليا أطلقه قناص إسرائيلي أثناء مواجهات في بيت لحم.

ومنع الاحتلال طاقم الجزيرة من تصوير عيسى في غرفته بأحد المستشفيات والتي تحولت إلى زنزانة يحتجزونه فيها ويبقونه مكبلا إلى سريره.

لكن عيسى قال لمراسل الجزيرة عبر الهاتف إنه أصيب أثناء مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، وإن الجنود الإسرائيليين اعتقلوه بعد ذلك وجروه على الأرض وتركوه ينزف لمدة نصف ساعة.

وكان عيسى يبحث عن شقيقه الأصغر الذي ضل طريقه أثناء مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال قرب حاجز عسكري شمال بيت لحم.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الحرب على المتظاهرين الفلسطينيين ورماة الحجارة أيا كانت أعمارهم، إذ غيرت قواعد إطلاق النار لتطلق أيدي جنودها في استهداف الشبان الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

كشف مركز "أحرار" للأسرى وحقوق الإنسان أن 15 فلسطينيا استشهدوا برصاص الاحتلال خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، فضلا عن اعتقال أكثر من 1200 فلسطيني بمدن الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

اعتقلت سلطات الاحتلال 13 فلسطينيا -بينهم قاصرون- بعد مداهمة عشرات المنازل في القدس، وقال مراسل الجزيرة إن أعداد المعتقلين في الأسبوع الأخير ارتفعت إلى أكثر من 150 معتقلا.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة