حماس تتهم حكومة التوافق بالانقلاب على المصالحة

Palestinian Prime Minister, Rami Hamdallah talks during the first cabinet meeting of the new Palestinian unity government in the West Bank city of Ramallah on June 3, 2014. Under terms of the agreement, Hamas and Fatah, which dominates the West Bank administration, worked together to formulate an interim government of independents which will prepare for elections within the next six months. AFP PHOTO/ ABBAS MOMANI
حماس اتهمت حكومة الحمد الله بعدم الالتزام بما تم الاتفاق عليه (الفرنسية)

قالت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) إن حكومة التوافق التي يقودها رامي الحمد الله لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه بشأن حل القضايا العالقة بشأن قطاع غزة.

واتهمت الحركة في بيان -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- حكومة التوافق بـ"الاستنكاف والهروب من استحقاقات المرحلة والنكوص عما تم الاتفاق عليه"، وأكدت أن هذه الحكومة "لم تعد تملك من أمرها شيئا وأنها تنفذ ما يملى عليها ولم تعد قادرة على الوفاء بمسؤولياتها". وقالت الحركة إن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى حكومة ذات مصداقية وإرادة قوية.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن البيان الذي أصدرته حكومة التوافق صباح اليوم بشأن قضية الموظفين والإعمار يتناقض مع اتفاق المصالحة ويمثل انقلابا عليه.
 
وأضاف أبو زهري "لقد صبرنا كثيرا على هذه الحكومة، لكنها ما زالت تتلذذ على عذابات غزة، وعليها ألا تختبر صبرنا طويلا".

وتقول حماس إنها توافقت مع حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) في اتفاق المصالحة الأخير على دمج كل موظفي حكومتها السابقة ضمن موظفي الحكومة.

وكانت حكومة التوافق أعلنت في بيان صدر في وقت سابق الأربعاء، نيتها دمج أعداد قليلة من موظفي حكومة حماس السابقة بديلا عن الموظفين المتقاعدين والموتى، ومنح البقية مكافآت وقروض.

ووعدت الحكومة في بيانها بأنه وإذا تم تمكينها من استلام المعابر دون منازع، فإنها ستتمكن من فرض حضورها وسيطرتها وتحمل مسؤولياتها تجاه عملية إعادة الإعمار، مما يشجع الدول المانحة على الوفاء بالتزاماتها في مؤتمر القاهرة الخاص بإعادة الإعمار.

عوائق بغزة
وتحدث بيان الحكومة عن عوائق كثيرة ما زالت تعترض عمل الحكومة في غزة، "وأهمها عدم قدرة الحكومة على تنفيذ قراراتها بسبب عدم وجود قوة أمنية مدنية تابعة للحكومة، إضافة إلى مشكلات أخرى تخرج عن اختصاصات الحكومة".

ولم تتسلم حكومة التوافق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة منذ تشكيلها في يونيو/حزيران الماضي.

وتقول الحكومة إنها لم تستلم مهامها في غزة بسب تشكيل حركة حماس "حكومة ظل" في القطاع، وهو ما تنفيه الحركة.

وأدى عدم تسلم الحكومة مهامها إلى تفاقم الأزمات التي يعاني منها القطاع والتي من أبرزها أزمة الكهرباء والمحروقات، وعمل المعابر وخاصة معبر رفح البري على الحدود بين مصر وغزة المغلق منذ أكثر من شهرين.

كما ظهرت أزمات جديدة بعد تشكيل حكومة التوافق، كان أكثرها تأثيرا على حياة الفلسطينيين عدم صرف رواتب موظفي حكومة حماس السابقة البالغ عددهم نحو 45 ألف موظف، وتعطل عمل الوزارات وخاصة وزارة الصحة والمستشفيات.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

Palestinian protesters block the car of a minister from accessing the cabinet headquarters of Gaza's Hamas rulers on December 30, 2014 in Gaza City before a meeting of Palestinian unity government officials to launch reconstruction of the territory devastated by a 50-day summer war with Israel. Speaking late on December 29 shortly after a ministerial delegation from the West Bank arrived in Gaza, former Hamas prime minister Ismail Haniya accused the government of failing 'to keep its commitments, by not carrying out reconstruction, nor unifying institutions under the Palestinian Authority nor organising elections.' AFP PHOTO / MAHMUD HAMS

بدأ اليوم الثلاثاء اجتماع لوزراء حكومة التوافق الفلسطينية بمدينة غزة، في حين احتج العشرات وأضربت المدارس الحكومية عن العمل، في خطوة تصعيدية للتسريع في تلبية مطالبهم من قبل الحكومة المجتمعة.

Published On 30/12/2014
وزراء الحكومة الفلسطينية يصلون غزة لبحث عدة قضايا

تعقد حكومة التوافق الفلسطينية اليوم الثلاثاء جلستها الأسبوعية في غزة، بينما اتهمها إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بالانتقائية وعدم الإيفاء بالتزاماتها تجاه مواطني القطاع.

Published On 30/12/2014
حكومة التوافق الفلسطينية بعد سبع سنوات من الانقسام

مع مضي أكثر من ستة أشهر على تشكيلها، لا ترى أوساط رسمية وشعبية فلسطينية أن حكومة التوافق حققت اختراقا في تنفيذ مهامها والأهداف التي وجدت من أجلها.

Published On 9/12/2014
Deputy Hamas chief Moussa Abu Marzouk gestures during an interview with Reuters in Gaza City December 17, 2014. The Palestinian Islamist group Hamas should be removed from the European Union's terrorist list, an EU court ruled on Wednesday, saying the decision to include it was based on media reports not considered analysis. Hamas welcomed Wednesday's verdict. "The decision is a correction of a historical mistake the European Union had made," Abu Marzouk told Reuters. REUTERS/Mohammed Salem (GAZA - Tags: POLITICS LAW)

قال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إن وزيرين بحكومة التوافق الوطني نقلا إليه تعهد رئيس الوزراء بحل مشاكل غزة خلال أربعة أسابيع، والمتعلقة بالموظفين والمعابر والكهرباء.

Published On 7/1/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة