سوريا تشكو انتهاكات شخصيات أجنبية لسيادتها

الجعفري شكا من زيارات قام بها ماكين وكوشنير وغالبريث وآخرين لسوريا بدون تأشيرات (رويترز)
الجعفري شكا من زيارات قام بها ماكين وكوشنير وغالبريث وآخرين لسوريا بدون تأشيرات (رويترز)

شكت سوريا للأمم المتحدة من أن السناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين ووزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير والدبلوماسي الأميركي السابق بيتر غالبريث وآخرين دخلوا البلاد دون تأشيرات في انتهاك لسيادتها.

وسلّم المندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري رسالة من حكومة بلاده إلى المنظمة الدولية، يشكو فيها ما وصفه بـ"الانتهاك الفاضح" للسيادة السورية من قبل عدد من الشخصيات السياسية الأجنبية.

وشكا بصورة عامة من أن صحفيين وشخصيات بارزة دخلوا سوريا بصورة غير مشروعة، لكنه أشار تحديدا إلى ماكين لدخوله سوريا في يونيو/حزيران 2013، حيث التقى مقاتلين من المعارضة السورية، حسبما قال المتحدث باسمه في ذلك الوقت.

ودعا الجعفري الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي إلى الضغط على الحكومات لاتخاذ "الإجراءات اللازمة" ضد مواطنيها الذين دخلوا الأراضي السورية بصورة غير مشروعة.

وكتب الجعفري في رسالة بتاريخ الثلاثين من ديسمبر/كانون الأول الماضي أن مثل هذه التحركات "انتهاك فاضح لسيادة سوريا" ولقرارات مجلس الأمن في ما يتعلق بها. وحمّل حكومات البلدان التي ينتمي إليها هؤلاء الأشخاص المسؤولية الكاملة عن هذا "الانتهاك".

وأشار الجعفري أيضا إلى كوشنير لزيارته سوريا في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، وغالبريث لسفره إليها في ديسمبر/كانون الأول 2014 مع زعماء سياسيين وعسكريين أميركيين آخرين، وإلى السياسي الكويتي وليد الطبطبائي لدخوله سوريا في سبتمبر/أيلول 2013.

وردا على ذلك، قال ماكين في بيان إنه شعر بالحزن لكنه لم يُفاجأ بأن نظام بشار الأسد أقل قلقا بشأن "مذبحته التي قتل فيها أكثر من مائتي ألف رجل وامرأة وطفل" من زيارته لـ"أولئك السوريين الشجعان الذين يقاتلون من أجل حريتهم وكرامتهم".

ولفت ماكين إلى فشل المجتمع الدولي في عمل شيء يذكر لإسقاط "هذا النظام الفظيع على الرغم من أعماله الوحشية"، واعتبره "وصمة في ضميرنا الأخلاقي الجماعي".

المصدر : وكالات