الحشد الشعبي يستنفر لمهاجمة تنظيم الدولة بديالى

عززت مليشيات الحشد الشعبي وجودها بمحافظة ديالى تمهيدا لشن هجوم ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية شمال العراق، بينما سقط قتلى وجرحى بصفوف الجيش في هجوم شنه تنظيم الدولة شمالي المحافظة.

وقالت مصادر أمنية عراقية إن المليشيات بدأت تعزيز وجودها في قضاء المقدادية شمالي شرقي ديالى.

وقد أشاد قائد قوات الحشد الشعبي في العراق هادي العامري بمواقف إيران المساندة لبلاده في مواجهة "الإرهاب".

وقال العامري في تصريح لوكالة أنباء فارس الإيرانية إنه لولا إيران وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني لكانت حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي حكومة منفى ولا تباشر مهامها من الداخل.

وأضاف أن تحرير العراق غير ممكن التحقق دون مشاركة قوات الحشد الشعبي، مؤكدا وجود خطة لتأمين تحرير جميع مناطق العراق ممن وصفهم بالإرهابيين.

وأشار العامري إلى أن قوات الحشد الشعبي تنسق نشاطاتها مع قوات الجيش والشرطة في قتال تنظيم الدولة.

نزوح واسع
وقال أحمد المقدادي من سكان المقدادية للجزيرة إن القضاء والبلدات المجاورة له تشهد نزوحا واسعا نحو خانقين، وبعضهم إلى بعقوبة، بعد تهديدات الحشد الشعبي بشن هجوم، واعتبر أن الهدف من هذه التهديدات جعل هذه المناطق لقمة سائغة أمام المليشيات.

في غضون ذلك, قتل أربعة جنود وأصيب 17 آخرون في هجوم شنه تنظيم الدولة على مقر سرية تابعة للفرقة الخامسة في منطقة سد العظيم شمالي المحافظة.

وفي هجوم آخر قتل مدنيان أثناء وجودهما في أحد الأسواق التجارية بمنطقة حي المعلمين التابعة لقضاء المقدادية بديالى. كما سقط عدد من قذائف الهاون على مركز قضاء المقدادية، مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة خمسة بجروح.

وعثرت القوات الأمنية على جثث ثلاثة شباب على قارعة الطريق قرب بستان زراعي في ناحية العبارة شمال بعقوبة بديالى بعد اختطافهم قبل يومين من منازلهم على أيدي مسلحين مجهولين بقرية زاغنية.

من جهة أخرى قتل شرطي وثلاثة من عناصر الصحوات في قصف لتنظيم الدولة استهدف ثكنات في عامرية الفلوجة غربي بغداد.

وفي البصرة جنوبي البلاد، انتشرت دوريات من الجيش العراقي في قضاء الزبير على خلفية مقتل ثلاثة من علماء الدين السنة على يد مسلحين الخميس الماضي، وتوزعت الدوريات الراجلة قرب المساجد ومداخل المدينة.

وقال رئيس اللجنة الأمنية بمحافظة البصرة حبار الساعدي لوكالة الأناضول إن التحقيقات جارية لبحث ملابسات الحادث.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مقاتلوا الحشد الشعبي يدعمون الجيش

قالت مصادر أمنية عراقية إن 11 فرداً من القوات الحكومية ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب أكثرُ من ستين بمعاركَ مع تنظيم الدولة الإسلامية جنوبي محافظة صلاح الدين.

Published On 5/1/2015
خارطة السعودية(عرعر)

قُتل رجلا أمن سعوديان وأصيب ثالث في هجوم “إرهابي” بمنطقة الحدود الشمالية مع العراق، كما قتل اثنان من المهاجمين، في حادث أمني هو الأول الذي تشهده السعودية عام 2015.

Published On 5/1/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة