الحوثي: استقالة الرئيس هادي مناورة سياسية

عبدالملك الحوثي
الحوثي: أي طرف يواجه التحرك الشعبي هو المخطئ ويجب أن يتخلى عن أسلوبه الفوضوي (الجزيرة)

قال زعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي إن استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مناورة سياسية، ودعا الأطراف لمساعدة اليمن على الخروج من الأزمة عبر انتقال سلمي للسلطة.

وقال الحوثي في خطاب ألقاه اليوم الثلاثاء إن أطرافا في البلد تتعاون مع الخارج بما يضر بمصلحته، مؤكدا أن استقالة هادي ليست إلا مناورة سياسية.

وأكد الحوثي أن أي طرف يواجه التحرك الشعبي هو المخطئ ويجب أن يتخلى عن أسلوبه الذي وصفه بالفوضوي، مضيفا "نحن ننادي بالشراكة ولا مبرر للقوى الداخلية بأن تواجه التحرك الشعبي بالفوضى".

وهاجم الحوثي أطرافا لم يسمها، وقال إنها ترى في الاستقرار خطرا عليها "وترى في الفوضى والنزاعات والمشاكل مصلحة لها لأنها تستفيد منها مالا أو دعما سياسيا من الداخل والخارج".

وقال إن كل العناوين التي يحاول البعض بها تغليف تحركه لخلق الفوضى لا مبرر لها، مؤكدا أن "هذا البعض يهدف من خلال الفوضى لمنع الاستقرار".

ودعا الحوثي الأحزاب السياسية للعمل معا لمساعدة اليمن على الخروج من الأزمة عبر انتقال سلمي للسلطة، وقال إن المصلحة في انتقال سلمي على قاعدة الشراكة، مضيفا نأمل من كل القوى السياسية أن تتفهم مناداة الشعب بتنفيذ مضامين الحوار الشعبي.

وقال عبد الملك الحوثي إن "اليمن يتطلع لنا جميعا، والأفضل لنا أن نلتف حول الخطوات الثورية والشعبية"، مؤكدا أنه لا يمكن لأي طرف في الداخل ولا في الخارج أن يحول دون الوصول إلى "أهداف الشعب المشروعة"، وأن التحرك الذي يقوم به الشعب اليوم "حتمي"، وأي طرف "يواجهه بالفوضى هو المخطئ".

وأبدى الحوثي أمله في نجاح المفاوضات الجارية لحل الأزمة، وقال إنها متواصلة تحت رعاية الأمم المتحدة، وقال إن البلد للجميع وإن مصير اليمنيين كلهم مرتبط، وأن التعاون هو الأفضل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

SANAA, YEMEN - JANUARY 24: A group of Yemeni stage a protest against the control of the capital by Shiite Houthi rebels, in Al-Hudaydah province, Sanaa, Yemen on January 24, 2015.

أفاد مصدر قبلي بمقتل تسعة من مسلحي جماعة الحوثيين في اشتباكات مع مسلحين قبليين بمحافظة البيضاء وسط اليمن، بينما كثف المسلحون الحوثيون انتشارهم في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء.

Published On 25/1/2015
People and Houthi Shiite Yemeni wearing army uniforms stand near an armored vehicle, which was seized from the army during recent clashes, outside the house of Yemen's President Abed Rabbo Mansour Hadi in Sanaa, Yemen, Thursday, Jan. 22, 2015. Heavily armed Shiite rebels remain stationed outside the Yemeni president's house and the palace in Sanaa, despite a deal calling for their immediate withdrawal to end a violent standoff. (AP Photo/Hani Mohammed)

علمت الجزيرة أن مسلحي الحوثي طالبوا الرئيس اليمني أثناء حصاره الأسبوع الماضي بمناصب سيادية، أبرزها منصبا نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء ووزراء الحكومة، إضافة إلى إدارات الرقابة والمالية بأغلب الوزارات.

Published On 26/1/2015
FILE - In this Saturday, Jan. 24, 2015 file photo, protesters chant slogans against Houthi Shiite rebels who hold the capital, Sanna, amid a power vacuum as they march on a street in Sanaa. A U.S. drone strike targeting al-Qaida in Yemen signals Washington’s determination to keep fighting the militants despite political paralysis brought on by the minority Shiite power grab. But officials say an effective ground strategy to truly uproot the militants will have to await the emergence of a functioning local government that can act as an ally. (AP Photo/Hani Mohammed, File)

دعا عدد من الشباب اليمنيين للتظاهر اليوم احتجاجا على ما أسموها “اعتداءات” الحوثيين، بينما أصيب شخصان على الأقل في هجوم بالقنابل استهدف منزل وزير الإدارة المحلية اليمني عبد الرقيب فتح.

Published On 27/1/2015
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة