فصائل فلسطينية تقر تشكيل لجان لتنفيذ المصالحة

اتفقت فصائل فلسطينية في غزة على تشكيل لجان وطنية لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية، وعلى تسريع إعادة إعمار قطاع غزة.

وأكدت تلك الفصائل في اجتماع دعت له المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة وغابت عنه حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) على ضرورة تحمل حكومة التوافق الوطني مسؤولياتها في حل أزمات القطاع.

وعبر المجتمعون في بيان صادر عنهم تلاه القيادي في حركة الجهاد الإسلامي نافذ عزام عن قلقهم الشديد من المخاطر السياسية التي تتعرض لها القضية الوطنية، وطالبوا بإعادة النظر في آليات اتخاذ القرار عبر اعتماد شراكة وطنية، "وهذا يتطلب سرعة دعوة الإطار القيادي لمنظمة التحرير للانعقاد للقيام بدوره".

وكانت حماس قالت في بيان إنها وجهت دعوات لكافة الفصائل الفلسطينية للاجتماع، لمناقشة أزمات قطاع غزة وما وصفته الحركة بـ"تهميش حكومة الوفاق" لغزة.

وشاركت في الاجتماع جميع الفصائل بما في ذلك الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بينما رفضت حركة فتح الدعوة، وفق بيان الحركة.

وتقول حماس إن اجتماعها مع الفصائل يأتي من باب "وضعها في دائرة المعرفة"، إلى ما وصلت إليه الأمور السياسية، في ظل عدم تسلم حكومة الوفاق مهامها ومسؤولياتها في قطاع غزة.

وكانت حركتا فتح وحماس وقعتا في 23 أبريل/نيسان الماضي اتفاق المصالحة والذي نص على تشكيل حكومة توافق لمدة ستة أشهر، ومن ثم إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

ولم تتسلم حكومة الوفاق الفلسطينية أيا من مهامها في غزة منذ تشكيلها في يونيو/حزيران الماضي بسبب ما وصفته بتشكيل حركة "حماس حكومة ظل في القطاع، وهو ما تنفيه الحركة".

وأدى عدم تسلم الحكومة مهامها لتفاقم الأزمات التي يعاني منها القطاع، ومن أبرزها أزمة الكهرباء والمحروقات وعمل المعابر خاصة معبر رفح البري على الحدود بين مصر وغزة المغلق منذ أكثر من شهرين، إضافة لعدم صرف رواتب نحو 45 ألف موظف بالقطاع من الحكومة الفلسطينية السابقة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

مؤتمر صحفي لرئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية رامي الحمدالله في غزة

اشترطت حكومة التوافق الفلسطينية تمكينها من نفوذ كامل بغزة من أجل القيام بدورها ومهامها لتحقيق “مصلحة الوطن والمواطنين”، فيما حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة من الانقلاب على اتفاق المصالحة.

Published On 7/1/2015
Palestinian Prime Minister, Rami Hamdallah talks during the first cabinet meeting of the new Palestinian unity government in the West Bank city of Ramallah on June 3, 2014. Under terms of the agreement, Hamas and Fatah, which dominates the West Bank administration, worked together to formulate an interim government of independents which will prepare for elections within the next six months. AFP PHOTO/ ABBAS MOMANI

هاجمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بيانا أصدرته حكومة الوفاق الفلسطينية، واصفة إياه بـ”الانقلاب على اتفاق المصالحة”، واتهمت هذه الحكومة بـ”الاستنكاف والهروب من استحقاقات المرحلة والنكوص عما تم الاتفاق عليه”.

Published On 7/1/2015
آثار تفجير مدخل منزل أحد قيادات فتح قبل أيام

أعاد قرار “فتح” إلغاء مهرجان إحياء ذكرى رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بقطاع غزة التراشق الإعلامي والتوتر السياسي بينها وبين حماس إلى الواجهة وانعكس سلبيا على المصالحة وعزز حالة الانقسام.

Published On 10/11/2014
6- احدى الجمعيات الخيرية بغزة توزع مساعدات من احدى الجمعيات القطرية أثناء بعد الحرب، الصورة التقطت شمال القطاع، تاريخ التقاط الصورة في 25-8-2014

يبدي خالد أبو رشاد امتعاضه من تردي أوضاع أسرته المعيشية والنفسية بعد عدوان الـ51 يوما الذي شنته إسرائيل على غزة، وما خلفه من تدمير مس كل أوجه الحياة.

Published On 10/1/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة