السيسي ودحلان يبحثان معاناة سكان غزة بالقاهرة

لقاء السيسي (يمين) بدحلان تركز حول معبر رفح ومعاناة سكان غزة (الجزيرة)
لقاء السيسي (يمين) بدحلان تركز حول معبر رفح ومعاناة سكان غزة (الجزيرة)

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة بالقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، حيث تحدثت مواقع فلسطينية أن اللقاء ناقش قضية معبر رفح ومعاناة سكان قطاع غزة جراء إغلاقه.

وقال سفيان أبو زايدة، وهو أحد القيادات الفتحاوية المحسوبة على دحلان، إن الأخير أبلغه أن اللقاء كان مثمرا جدا، وبحث التطورات الفلسطينية وخاصة قضية معبر رفح.

وكتب أبو زايدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أن بعض المواقع ووكالات الأخبار تناقلت خبر لقاء القيادي دحلان مع الرئيس السيسي، وقال "تحدثت شخصيا مع الأخ أبو فادي (دحلان) الذي أكد لي صحة خبر اللقاء".

وأوضح أن أهم القضايا التي ناقشها دحلان مع السيسي هي قضية معبر رفح "وما يعانيه أهلنا في القطاع الحبيب نتيجة إغلاقه شبه الدائم".

ويأتي اللقاء في وقت تشتد فيه حدة الخلافات بين دحلان والرئيس الفلسطيني محمود عباس، حيث تبادل الاثنان الاتهامات بتنفيذ أجندات إسرائيلية والوقوف وراء اغتيال قيادات فلسطينية والمشاركة في اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الفلسطينية

حول هذه القصة

نظم أنصار القيادي المفصول من فتح محمد دحلان وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس التشريعي بغزة عبروا خلالها عن رفضهم قرارات جديدة اتخذها الرئيس محمود عباس ضد كوادر فتحاوية بغزة.

قال مدير هيئة المعابر والحدود بقطاع غزة، إن "السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري مساء الثلاثاء، إلى أجل غير مسمى بعد أن فتحته ثلاثة أيام متواصلة لعبور الحالات الإنسانية فقط".

لم يقتصر اعتصام مئات النسوة أمام بوابة معبر رفح الرابط بين قطاع غزة ومصر تنديدا بإغلاق السلطات المصرية للمعبر، على الجانب الإنساني فقط، بل تخللته العديد من الرسائل السياسية.

ينظر أهالي سيناء بريبة لتواجد عناصر أمنية، بعضها تابع للقيادي الفلسطيني محمد دحلان. ووفق شهادات، تقدم هذه العناصر خدمات للأمن المصري، ويتهمها البعض بالضلوع في ارتكاب مجزرة بحق القوات المسلحة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة