السجن عاما لخمس قيادات بحزب البناء والتنمية المصري

أحكام بالسجن شملت المئات من قيادات الأحزاب المنضوية تحت التحالف الوطني لدعم الشرعية (الجزيرة)
أحكام بالسجن شملت المئات من قيادات الأحزاب المنضوية تحت التحالف الوطني لدعم الشرعية (الجزيرة)

قضت المحكمة العسكرية في مصر بالحبس سنة وبغرامة خمسمائة جنيه (70 دولارا) على خمسة من قيادات حزب البناء والتنمية على خلفية اتهامهم بمحاولة الهروب من مصر إلى السودان.

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد ألقت القبض على قيادات الحزب في يوليو/تموز الماضي أثناء وجودهم في مدينة أسوان بصعيد مصر. ووجهت لهم تهمة محاولة الهروب إلى دولة السودان بطريقة غير شرعية.

تجدر الإشارة إلى أن حزب البناء والتنمية منبثق عن الجماعة الإسلامية، ويعد من أحزاب التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، الذي يطالب بعودة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي للحكم وإنهاء الانقلاب الذي قاده الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع إبان الانقلاب في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وأصدرت المحكمة العسكرية الحكم بحق كل من عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية صفوت عبد الغني، والأمين العام لحزب البناء والتنمية علاء أبو النصر، وعضو مكتب الدراسات بالحزب طه الشريف، بالإضافة إلى القياديين بالحزب رمضان جمعة وطارق عبد المنعم، وجميعهم من قيادات "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب".

وأوضح مصدر قضائي أن الحكم قابل للطعن أمام المحكمة العسكرية العليا.

ومنذ الإطاحة بمرسي في يوليو/تموز 2013 حكم القضاء المصري بالسجن على الآلاف وبالإعدام بحق المئات من رافضي الانقلاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حسمت الجماعة الإسلامية بمصر موقفها من الدستور الجديد وأعلنت اليوم رسميا أنها ستقاطع الاستفتاء على “دستور الانقلاب” في منتصف الشهر المقبل، مؤكدة أن “كل ما بُني على باطل فهو باطل، وكل ما بني على جهالة فهو عبث وتغرير واستهانة بالإرادة الشعبية”.

21/12/2013

قالت الجماعة الإسلامية في مصر إن موقفها المعلن من الانقلاب ثابت لم يتغير، نافية بذلك أنباء عن تراجعها عن موقفها وقبولها بخارطة الطريق التي أعلنها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي وشملت تعطيل الدستور وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

25/10/2013

رفض حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وكذلك البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية, الإعلان الدستوري الجديد الذي أصدره الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، في وقت اعتبره حزب النور رسالة طمأنة.

9/7/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة