نخبة فلسطينية تتحدث عن زيادة التأييد لخيار المقاومة

Palestinian youth from the Palestinian refugee camp of al-Jalazoun, clash with Palestinian police as they block the main road leading to the West Bank city of Ramallah and Bir Zeit as they protest against the reduction of aid to refugees given by United Nation's UNRWA on January 12, 2014. UNRWA helps provide employment for many locals as they help with education, health care and social services to Palestinian refugees . AFP PHOTO/ABBAS MOMANI
شخصيات فلسطينية ترى أن المقاومة الشعبية والسلمية هي النمط السائد في المرحلة الحالية (الفرنسية-أرشيف)

خلص استطلاع رأي لنخبة من الشخصيات السياسية والأكاديمية الفلسطينية إلى أن زيادة النظرة للمقاومة بكافة أشكالها بوصفها خيارا للمستقبل، وأن المقاومة السلمية والشعبية هي النمط السائد في المرحلة الحالية، والمتمثلة في المسيرات والمواجهات المستمرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عند الحواجز ومناطق جدار الفصل الإسرائيلي والمستوطنات، مع عدم الاستغناء عن نمط المقاومة المسلحة.

وقال المركز المعاصر للدراسات وتحليل السياسات (مداد) في استقرائه آراء 22 شخصية فلسطينية من النواب والسياسيين والناشطين والأكاديميين في الضفة الغربية وقطاع غزة إن هذه النخبة تشير إلى وجود تأييد شعبي لخيار جديد في المفاوضات الفلسطينية والإسرائيلية يكون مدعوما بالمقاومة، لأن المفاوضات وحدها غير كافية لانتزاع الحقوق.

ورأت الشخصيات المستقرأة آراؤها أن المفاوض الفلسطيني سيستفيد من تجربة الوفد الفلسطيني الموحد الذي خاض المفاوضات غير المباشرة بالقاهرة الشهر الماضي للتوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة، وذلك من خلال استخدام خيار المقاومة كورقة جديدة للتفاوض، وفتح باب جديد على المجتمع الدولي ومواجهة إسرائيل في المنظمات والمحاكم الدولية.

مخاوف
غير أن هذه الشخصيات أبدت مخاوف على مستقبل الوحدة الوطنية الفلسطينية في المرحلة المقبلة رغم ما قطعته من شوط كبير من خلال تجاوز العديد من الإشكاليات السابقة، ومن أبرز دواعي هذه المخاوف عدم الاتفاق على برنامج سياسي وطني موحد يضم كافة الأطر والفصائل، وارتفاع حدة الفصل الإداري بين الضفة والقطاع.

ومن دواعي هذه المخاوف أيضا عودة التراشق الإعلامي والمناكفات بين الفصيلين الأكبرين: حركة التحرير الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد انتهاء العدوان على غزة، فضلا عن استمرار وجود تدخلات خارجية تعارض أي تطور في مسار الوحدة الوطنية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام وزراء الخارجية العرب المجتمعين في القاهرة اليوم خطته السياسية التي تمت بلورتها في شكلها النهائي خلال العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وتوسيع العمليات العسكرية في الضفة الغربية. ويسعى عباس للحصول على دعم عربي للخطة في الامم المتحدة في ظل عدم قبول الطرف الامريكي لها.

يعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم أمام وزراء الخارجية العرب المجتمعين في القاهرة خطته السياسية لتسوية الصراع مع إسرائيل، والتي يسعى من خلالها للحصول على دعم عربي في الأمم المتحدة.

Published On 7/9/2014
مهرجان لحركة حماس في غزة احتفالا بوقف إطلاق النار

قال إسماعيل هنية إن المقاومة تستعد لمعركة التحرير الشامل لجميع فلسطين. وأضاف في مهرجان للحركة احتفالا بالنصر إن الحرب الأخيرة شهدت تطورا بأداء المقاومة على كافـة الصعد.

Published On 27/8/2014
Senior Fatah official Azzam Al Ahmad (L), Hamas Prime minister Sheikh Ismael Haneiya (C) and senior Hamas leader Moussa Abu Marzouk (R) join hands after the announcement of an agreement between the two rival Palestinian groups, in Gaza City, 23 April 2014. Others are not identified. Palestinian rival movements Hamas and Fatah on 23 April agreed to form a unity government and hold general elections. The two rivals have been embroiled in a rift since 2006, after Hamas unexpectedly beat the secular Fatah in parliamentary elections, conducted exactly a year after Mahmoud Abbas won a presidential poll.

أوضح استطلاع للرأي بفلسطين تدني شعبية قيادات بارزة. وأجرى مركز القدس للإعلام والاتصال الاستطلاع على عينة عشوائية من 1200 شخص تزيد أعمارهم عن 18 عاما في 130 موقعا بالضفة وغزة.

Published On 27/4/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة