قصف بحمص ودير الزور وتقدم للمعارضة بالقنيطرة ودمشق

سقوط صاروخ أرض أرض على قرية أم شرشوح بريف حمص (ناشطون).
قصف سابق على أحد الأحياء السكنية في ريف حمص (ناشطون)

واصل النظام السوري استهدافه مدينة حمص وريفها موقعا قتلى وجرحى، في حين أسفرت الغارات الجوية على دير الزور التي بدأت أمس عن سقوط مزيد من القتلى. في المقابل، واصلت كتائب المعارضة تقدمها في القنيطرة، كما تمكنت المعارضة من صد هجمات جديدة على حي جوبر بدمشق.

وأفاد مراسل الجزيرة في حمص (وسط البلاد) بمقتل شخص وجرح آخرين جراء سقوط قذائف هاون أطلقتها قوات النظام السوري على حي الوعر في المدينة.

وفي ريف المحافظة، ألقت طائرات مروحية للنظام براميل متفجرة على مبان سكنية في مدينة الرستن فأصيب مدنيون. ويتعرض حي الوعر ومدينة الرستن اللذان تسيطر عليهما المعارضة لقصف شبه يومي من النظام.

وفي دير الزور (شرق البلاد)، أسفرت غارات شنها سلاح الجو النظامي على مدرسة للنازحين عن مقتل أربعة مدنيين، فارتفع عدد ضحايا الغارات التي شنها النظام يومي أمس واليوم على المدينة إلى 12 شخصا.

وفي محافظة حماة (وسط البلاد)، تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلين معارضين وقوات النظام سيطرت خلالها المعارضة على قرية أرزة في الريف الشمالي الغربي لحماة قرب مطار حماة العسكري.

وتشهد قرى وبلدات ريف حماة عمليات كر وفر بين الطرفين المتقاتلين منذ أشهر طويلة.

وفي مدينة القامشلي (شمال البلاد)، دوت انفجارات ضخمة في مطار المدينة الذي تتمركز به قوات النظام. وأفاد ناشطون بأن تنظيم الدولة الإسلامية استهدف قوات النظام في مطار القامشلي بصواريخ غراد.

وبعد انفجارات المطار، حلق الطيران المروحي التابع للنظام، وقصف بعض القرى الجنوبية  للمدينة، كما ردت قوات النظام المتمركزة بالمطار مستخدمة المدفعية لقصف القرى الجنوبية.

تقدم للمعارضة
أما في القنيطرة (جنوب غرب البلاد)، فقد أحرز مقاتلو المعارضة تقدما جديدا في ريف المدينة الحدودية مع الجولان المحتل، بعد معارك عنيفة مع قوات النظام تسببت السبت في مقتل 26 عنصرا من قوات النظام و17 مقاتلا للمعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتمكنت المعارضة خلال تقدمها من السيطرة اليوم على بلدة نبع الصخر.

وتتواصل المعارك في هذه المنطقة منذ أواخر أغسطس/آب الماضي عندما تمكن مقاتلون من جبهة النصرة وجبهة ثوار سوريا وكتائب إسلامية من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي مع الجزء المحتل من الجولان إثر معارك ضارية. 

وفي العاصمة دمشق، أفاد ناشطون بأن كتائب المعارضة استهدفت بقذائف الهاون ساحة العباسيين ومناطق مجاورة في وسط دمشق.

في غضون ذلك، تمكنت كتائب المعارضة في حي جوبر شرقي دمشق اليوم من صد هجمات جديدة للنظام على الحي الذي تسيطر عليه المعارضة منذ أكثر من عام.

وتستخدم قوات النظام في المعارك بجوبر الطائرات وكل أنواع القصف المدفعي والصاروخي.

كما نفذ الطيران الحربي أكثر من عشر غارات على مناطق في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، حيث تدور كذلك معارك طاحنة في محاولة من قوات النظام لإسقاط معقل المعارضة هذا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

FILE - In this file photo taken Thursday, Aug. 28, 2014, smoke rises following an explosion in Syria's Quneitra province as Syrian rebels clashed with President Bashar Assad’s forces, seen from the Israeli-controlled Golan Heights. For the first time in the Syrian civil war, militants linked to al-Qaida are hunkered down on Israel's doorstep. Israelis in the lush, hilly Golan Heights who have long considered Assad their bitter foe are now worried about something more ominous, that they could become the rebels' next target. The arrival of the Nusra Front, al-Quaida’s Syrian branch, comes just two weeks after Israel ended a 5-day war against Hamas on its southern border, giving the conflict weary nation another reason to worry. (AP Photo/Ariel Schalit, File)

قصف الجيش الإسرائيلي الخميس جوا وبرا مواقع للجيش السوري بالقنيطرة بعيد سقوط قذيفتين قرب خط وقف إطلاق النار بالجولان المحتل, بينما يستمر القتال العنيف بين فصائل معارضة والقوات النظامية بالمنطقة.

Published On 4/9/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة