حماس تدعو عباس لحوار مباشر وتعتبر تصريحاته "غير مبررة"

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرئيس الفلسطيني محمود عباس لحوارها بشكل مباشر، واعتبرت أن تصريحاته التي تتهمها بتشكيل "حكومة ظل" لا أساس لها من الصحة وتعتمد على معلومات مغلوطة.

وبيّن المتحدث الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري -في بيان له اليوم الأحد- أن تصريحات عباس ضد الحركة عبر الإعلام غير "مبررة"، داعيا الرئيس الفلسطيني للتوقف عن الحوار عبر الإعلام، وإعطاء الفرصة للحوار والتفاهم بين حركة حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

كما أفاد أبو زهري بأن حركتي فتح وحماس اتفقتا على عقد لقاء قريب بين الطرفين لاستكمال الحوار وبحث تنفيذ بقية بنود المصالحة.

وكان الرئيس الفلسطيني قد جدد اتهامه لحركة حماس بتشكيل "حكومة ظل مكونة من 27 وكيل وزارة، وأنها هي من تقود البلاد (غزة)، وحكومة الوفاق الوطني لا تستطيع أن تفعل شيئا على أرض الواقع".

وذكر عباس في لقائه مع الإعلاميين والمثقفين المصريين مساء أمس السبت في القاهرة أنه يجب أن تكون هناك سلطة واحدة ونظام واحد. وبيّن أن السلطة الفلسطينية لن تقبل "أن يستمر الوضع مع حركة حماس كما هو الآن وبهذا الشكل".

كما لفت عباس خلال حديثه عن إجمالي خسائر قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي الأخير إلى أن عدد الشهداء الذين ينتمون إلى حركة حماس بلغ خمسين شهيدا فقط، بينما بلغ عدد الذين استشهدوا من حركة فتح 861 شهيدا.

‪‬ الرئيس الفلسطيني جدد اتهامه لحركة حماس بتشكيل ‪‬ الرئيس الفلسطيني جدد اتهامه لحركة حماس بتشكيل "حكومة ظل"(الأوروبية-أرشيف)

توتر واتهامات
وتسود حالة من التوتر في العلاقات بين حركتي حماس وفتح التي تدير السلطة الوطنية الفلسطينية منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة الذي دام 51 يوما.

وتتهم حركة حماس كوادر من حركة فتح -التي يتزعمها الرئيس عباس- بالسعي إلى تشويهها وشيطنة منهجها، وتشويه ما وصفته بـ"الانتصار الكبير" على إسرائيل.

في المقابل، اتهم ناطقون باسم حركة فتح في تصريحات وبيانات صحفية حركة حماس في غزة بإقامة حكومة "ظل" كبديل عن حكومة التوافق الوطني.

يشار إلى أن الحركتين وقعتا يوم 23 أبريل/نيسان الماضي اتفاقا لإنهاء انقسام دام سبعة أعوام، إلا أنهما ما زالتا تتبادلان الاتهامات بشأن الجهة المتسببة بعرقلة المصالحة الفلسطينية.

وتوافقت الحركتان على تشكيل حكومة وحدة وطنية -برئاسة رامي الحمد لله– أدت اليمين الدستورية في 2 يونيو/حزيران الماضي، إلا أن هذه الحكومة لم تتسلم حتى اليوم المسؤولية الفعلية على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بنبذ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتخلي عن الشراكة معها ليتسنى لإسرائيل بدء عملية سياسية معه تفضي إلى اتفاق سلام.

Published On 30/8/2014
epa04371290 Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu speaks during a press conference about the end of operation 'Protective Edge' and the ceasefire ending seven weeks of fighting between Israel and Palestinian militant groups, in the Prime Minister's Office in Jerusalem, 27 August 2014. An indefinite ceasefire between Israel and Palestinian militant groups in the Gaza Strip was holding 27 August, with Hamas declaring "victory" and the Israeli cabinet divided on the deal. EPA/ABIR SULTAN

بدأت حكومة التوافق الوطني الفلسطينية صرف الرواتب لموظفيها عن شهر أغسطس/آب الماضي، ولا تزال مشكلة الموظفين الذين عينتهم الحكومة المقالة وكانت تديرها حركة حماس قائمة.

Published On 5/9/2014
Palestinian Authority (PA) employees queue to receive their salaries from an ATM in Khan Younis in the southern Gaza Strip April 10, 2012. Paying the upkeep of its worst political rival and getting little in return is taking its toll on the deficit-racked Palestinian Authority. The Western-backed PA, many of whose top leaders belong to the mainstream Fatah movement, says it has poured around $7 billion into the Gaza Strip since its rival Hamas seized control in 2007, but complains that the Islamist group is stymieing its efforts to balance its books. Picture taken April 10, 2012. To match Feature PALESTINIANS-HAMAS/FINANCES REUTERS/ Ibraheem Abu Mustafa (GAZA - Tags: BUSINESS POLITICS)

أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة أن سلاح “المقاومة مقدس” مشددا على أنه لا يمكن قبول أي قرار دولي يمس بهذا السلاح.

Published On 5/9/2014
Senior Hamas leader Ismail Haniyeh delivers a speech during Friday prayers at a makeshift tent erected near the remains of a mosque, which witnesses said was hit by an Israeli air strike during a seven-week Israeli offensive, in Gaza City September 5, 2014. An open-ended ceasefire between Israel and Hamas-led Gaza militants, mediated by Egypt, took effect on August 26 after a seven-week conflict. It called for an indefinite halt to hostilities, the immediate opening of Gaza's blockaded crossings with Israel and Egypt, and a widening of the territory's fishing zone in the Mediterranean. Israel launched an offensive on July 8, with the declared aim of ending rocket fire into its territory. REUTERS/Ahmed Zakot (GAZA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة