انتحار مجند يرفع عدد حالات الظاهرة بمصر

انتحر مجند في قوات الأمن المركزي المصرية الاثنين بشنق نفسه بسلك في منزله بمدينة الأقصر حيث كان في إجازة، ولم تعرف بعد ملابسات انتحاره.

وبذلك يرتفع عدد حالات الانتحار في مصر إلى 13 هذا الشهر، يتعلق معظمها بسوء الأوضاع المعيشية، إضافة إلى عدد غير قليل من محاولات الانتحار الفاشلة.

وأثار هذا العدد الكبير للمنتحرين صدمة باعتبار أن الإقدام على الانتحار غير شائع بين المصريين.

وشملت حالات الانتحار المسجلة خلال الشهر الحالي ثلاث سيدات وطفلة، وسجلت محافظة المنيا (وسط البلاد) ست حالات، وتراوحت الأسباب بين الأوضاع المعيشية الصعبة ومشاكل اجتماعية أخرى.

وبحسب الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري، فقد وصل تعداد سكان مصر خلال فبراير/شباط الماضي إلى 94 مليون نسمة، منهم 86 مليونا بالداخل، بينما وصل عدد المغتربين وفقا لإحصاءات وزارة الخارجية المصرية إلى ثمانية ملايين.

وحسب تقديرات الجهاز، فإن سكان مصر القادرين على العمل يصل عددهم إلى 27.2 مليون فرد، وتصل نسبة البطالة بينهم إلى 13.4%، بزيادة تتراوح بين 4 و5%، على مدار السنوات الثلاث الماضية.

ويأتي هذ الارتفاع المفاجئ في حالات الانتحار رغم أن منظمة الصحة العالمية قالت في تقرير لها إن معدلات الانتحار التقديرية في إقليم شرق المتوسط "أقل بكثير من الأقاليم الأخرى".

وأشارت في تقريرها -الصادر في الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري- إلى أن أكثر من ثمانمائة ألف شخص يقضون كل عام منتحرين، مما يعني أن حالة انتحار واحدة تقع كل أربعين ثانية تقريبا.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف إن أربعة محتجزين داخل أقسام الشرطة والسجون المصرية قُتلوا أو توفوا بسبب التعذيب والإهمال الطبي خلال أقل من 48 ساعة.

تعيش أكثر من مائتي أسرة مصرية في أوضاع مأساوية بمخيمات في منطقة الهايكست شرقي القاهرة، بعد إخراجها إجباريا من المنطقة التي كانت تسكنها بدعوى أنها استولت عليها بعد ثورة يناير.

جابت محافظات مصرية الثلاثاء عدة مسيرات ووقفات احتجاجا على غلاء الأسعار واستمرار انقطاع الكهرباء، حيث دعا المتظاهرون إلى إسقاط ما أسموها بحكومة الانقلاب، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين.

ارتفع معدل البطالة في مصر إلى 12.7% في 2012 ليصل عدد العاطلين عن العمل إلى 3.4 ملايين بزيادة 7.6% مقارنة مع العام السابق. وعزا الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء الزيادة إلى "تباطؤ الأنشطة الاقتصادية في أعقاب ثورة 25 يناير".

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة