السجن 15 عاما لرافضين للانقلاب بقضية أحداث الأزبكية

السلطات المصرية تعتقل الآلاف من عناصر جماعة الإخوان منذ انقلاب يوليو/تموز العام الماضي (أسوشيتدبرس-أرشيف)
السلطات المصرية تعتقل الآلاف من عناصر جماعة الإخوان منذ انقلاب يوليو/تموز العام الماضي (أسوشيتدبرس-أرشيف)
قضت محكمة مصرية بالسجن مددا تتراوح بين 15 سنة وعشر سنوات بحق 68 من رافضي الانقلاب، في قضية أحداث الأزبكية التي وقعت خلال احتفالات بذكرى السادس من أكتوبر الماضية.

فقد أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكما بسجن 63 شخصا بالسجن 15 عاما والغرامة عشرين ألف جنيه (حوالي 2800 دولار)، كما قضت بسجن خمسة آخرين عشر سنوات وغرامة قدرها عشرة آلاف جنيه.

وأدين المتهمون بتهم من بينها ارتكاب جرائم القتل العمد ومحاولة اقتحام ميدان التحرير، وإتلاف الممتلكات العامة، ومقاومة السلطات. وقضت المحكمة بوضعهم تحت المراقبة لمدة خمس سنوات بعد انقضاء العقوبة.

من جهة أخرى، قضت محكمة بمحافظة المنيا بصعيد مصر غيابيا بالسجن 18 عاما والغرامة 135 ألف جنيه (حوالي 18 ألف دولار) بحق 18 من معارضي الانقلاب لإدانتهم بتهم من بينها الانضمام لجماعة محظورة ومحاولة تعطيل الاستفتاء على الدستور الجديد بداية العام الجاري.

وتعتقل السلطات المصرية الآلاف من جماعة الإخوان المسلمين منذ الانقلاب ضد الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز من العام الماضي، وحكم على بعضهم بالإعدام مما أثار انتقادات دولية واسعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ما زلت منذ الانقلاب على الرئيس الشرعي محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013، أتأمل المشهد المصري وتطور أحداثه محاولا قراءته بضوء الحراك الإقليمي والعالمي تجاه الربيع العربي وإفرازاته المتعددة.

دخل سبعة نشطاء سياسيين مصريين في إضراب عن الطعام داخل مقر المجلس القومي لحقوق الإنسان، في خطوة سبقهم إليها عشرات الشبان، تضامنا مع إضراب معتقلين معارضين للانقلاب داخل السجون المصرية.

قضت محكمة جنايات الجيزة بإعدام خمسة من رافضي الانقلاب وبالسجن المؤبد لاثنين آخرين لاتهامهم بتشكيل خلية إرهابية وقتل شرطي في القضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية أكتوبر".

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة