مقتل سنغالي في طنجة يغضب الأفارقة بالمغرب

ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم متورطون في هذه الجريمة أوقفوا وأودعوا السجن (الأوروبية-أرشيف)
ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم متورطون في هذه الجريمة أوقفوا وأودعوا السجن (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت السلطات المغربية أمس الثلاثاء أن ثلاثة أشخاص أوقفوا وأودعوا السجن في إطار تحقيق بشأن مقتل سنغالي في نهاية الأسبوع بطنجة (شمال) في جريمة أثارت صدمة بين الأفارقة في المغرب.

وقد قتل السنغالي وأصيب 14 شخصا بجروح في صدامات جرت ليل الخميس الجمعة بين سكان محليين ومهاجرين في حي بمدينة طنجة في مضيق جبل طارق.

وتجمع أمس الثلاثاء عشرات المهاجرين أمام بعثات دبلوماسية لدول أفريقية في الرباط رافعين صورة القتيل السنغالي.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن مدعي عام الملك لدى محكمة الاستئناف في طنجة قوله إن ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم متورطون في هذه الجريمة أوقفوا وأودعوا السجن.

وأعرب هشام رشيدي -المسؤول عن مجموعة مكافحة العنصرية للدفاع ومرافقة الأجانب والمهاجرين- السبت عن قلقه لأن هذه الصدامات تتكرر, ففي منتصف أغسطس/آب الماضي جرح خمسة أشخاص في صدامات مماثلة، على حد قوله.

وفي نهاية 2013 قضى مهاجران من أصول أفريقية في ظروف غامضة، مما أثار احتجاجات في الحي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أثبتت التطورات أن الروابط الروحية بين المغرب والسنغال تتجاوز تقلبات العلاقات السياسية والاقتصادية. فقد ساهمت علاقات المغرب بالطريقة المريدية بالسنغال في عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لمجراها الطبيعي بعد أن شابها بعض التوتر مؤخرا بسبب تصريحات سياسي سنغالي بشأن الصحراء الغربية.

6/1/2008

أصدرت محكمة مغربية أحكاما تراوحت بين البراءة وعشرين سنة سجنا نافذا في حق 27 شخصا اتهموا بما يوصف بالإرهاب. ووجهت النيابة العامة لهؤلاء تهم تكوين عصابة إجرامية لارتكاب أفعال “إرهابية”.

31/5/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة