بن عمر: الأجهزة الأمنية باليمن منهارة

الرئاسة اليمنية وجماعة الحوثي وقعتا الأحد -برعاية أممية- اتفاقا لإنهاء الأزمة في البلاد (رويترز)
الرئاسة اليمنية وجماعة الحوثي وقعتا الأحد -برعاية أممية- اتفاقا لإنهاء الأزمة في البلاد (رويترز)

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر إن هناك انهيارا للأجهزة العسكرية والأمنية وانعداما للأمن في مناطق من اليمن، مشيرا إلى أن الاتفاق السياسي الموقع الأحد بين الحكومة اليمنية والحوثيين يفرض بسط الدولة لنفوذها.

من جانبه، أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء حمدي البكاري أن "مدينة صنعاء تبدو خالية ولا يوجد حضور للدولة في الشارع، والناس في حال رعب لا أحد يتحرك في الشارع، ولا أحد يستطيع الحديث عن الاتفاق السياسي".

وقال إن سكان صنعاء قد وجدوا أنفسهم بعد يوم من توقيع الاتفاق مع الحكومة الذي استهدف إنهاء الأزمة في البلاد، أمام انتشار كثيف لمسلحي جماعة الحوثي في شوارع العاصمة.

وكانت الرئاسة اليمنية وممثلو القوى السياسية اليمنية قد وقعوا الأحد -بوساطة من الأمم المتحدة- اتفاقا مع جماعة الحوثي يقضي بوقف القتال فورا، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضمّ مختلف الأطراف، لإنهاء الأزمة في البلاد.

ورفض الحوثيون التوقيع على ملحق أمني للاتفاق ينص من بين بنوده على سحب مقاتليهم من صنعاء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة بأن هدوءا يسود العاصمة اليمنية صنعاء بعد سيطرة الحوثيين أمس على جلِّ المقار السيادية والعسكرية في المدينة. واستولى الحوثيون على عتاد وأسلحة، ونقلوا جانبا منها لمحافظة عمران.

رحب المجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في اليمن، لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، داعياً كافة الأطراف إلى تغليب المصلحة الوطنية.

تعد مناطق صعدة وصنعاء وذمار وعمران العمق المذهبي الذي يتكأ عليه الحوثيون، وتشكل هذه المحافظات معا إقليم آزال في التقسيم المقترح لليمن الجديد، وهو ما رفضه الحوثيون بمبررات عديدة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة