مفاوضات بالقاهرة لتثبيت الهدنة وأخرى لاستكمال المصالحة

Head of the Palestinian delegation Azzam al-Ahmed (C) and Hamas deputy leader Musa Abu Marzuk (R) arrive upon at the hotel after a meeting with Egyptians seniors intelligence in Cairo on August 13, 2014. Egyptian mediators raced to bridge gaps between Palestinians and Israelis as they struggled to secure a lasting Gaza truce ahead of the midnight expiry of a three-day ceasefire, an official said. AFP PHOTO / KHALED DESOUKI
المفاوضات غير المباشرة ستبحث تثبيت الهدنة وتسبقها لقاءات بين حماس وفتح (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مسؤولون فلسطينيون ومصريون أن القاهرة ستستضيف مفاوضات فلسطينية إسرائيلية غير مباشرة لتثبيت وقف إطلاق النار بين الطرفين، تسبقها لقاءات بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) لاستكمال ملف المصالحة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤولين قولهم إن انعقاد المفاوضات يأتي بطلب من القاهرة التي دعت الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي إلى استئناف التفاوض.

ويعدّ هذا أول تاريخ محدد لاستئناف المفاوضات بين الطرفين منذ توصلهما إلى هدنة طويلة الأمد يوم 26 أغسطس/آب الماضي عقب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي استمر 51 يوما.

من جهة أخرى قال مسؤول مصري رفيع المستوى إن مصر ستستضيف اعتبارا من الاثنين المقبل لقاءات بين حركتي حماس وفتح لاستكمال ملف المصالحة، وهو ما أكده عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد.

وقال الأحمد في تصريح صحفي مكتوب وزع على الصحفيين إن اللقاءات ستعقد بناء على طلب من فتح "وفق جدول أعمال متفق عليه لمعالجة كافة القضايا العالقة، وإزالة كافة العراقيل التي اعترضت طريق حكومة الوفاق الوطني، والاستمرار في تنفيذ اتفاق المصالحة، ولتعزيز الوحدة الوطنية".

ونفى مصدر مسؤول في الخارجية المصرية ما تردد عن اعتذار القاهرة عن استضافة لقاءات فلسطينية بعد تصريحات لعضو المكتب السياسي لحماس محمد نزال قال فيها إن القاهرة اعتذرت بشكل رسمي عن استضافة لقاءات الحوار بين حركتي حماس وفتح.

ويسود جدل بين فتح وحماس بشأن مصير حكومة الوفاق في ظل تزايد حدة التراشق الإعلامي وتبادل الاتهامات بين الطرفين.

وتشكلت حكومة الوفاق الفلسطينية مطلع يونيو/حزيران الماضي بموجب تفاهمات للمصالحة الفلسطينية أعلنت بعد محادثات في غزة بين وفدين من حركتي فتح وحماس يوم 23 أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A Palestinian man looks out over destruction in part of Gaza City's al-Tufah neighbourhood as the fragile ceasefire in the Gaza Strip entered a second day on August 6, 2014 while Israeli and Palestinian delegations prepared for crunch talks in Cairo to try to extend the 72-hour truce. The ceasefire, which came into effect on August 5, has brought relief to both sides after one month of fighting killed 1,875 Palestinians and 67 people on the Israeli side. AFP PHOTO / MAHMUD HAMS

قال مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط إن المنظمة الدولية توسطت في اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين حول دخول واردات مواد البناء إلى غزة لضمان عدم استخدامها لأغراض غير مدنية.

Published On 16/9/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة