السعودية تسجن متهمين بالقتال خارج البلاد

اللواء منصور التركي أعلن بداية الشهر الجاري إلقاء القبض على 88 شخصا ينشطون ضمن ست خلايا داخل المملكة (رويترز-أرشيف)
اللواء منصور التركي أعلن بداية الشهر الجاري إلقاء القبض على 88 شخصا ينشطون ضمن ست خلايا داخل المملكة (رويترز-أرشيف)

أصدرت محكمة سعودية الاثنين أحكاما بالسجن وصلت مدتها إلى عشر سنوات على 13 شخصا بتهم من بينها الانضمام إلى "جماعة إسلامية متشددة"، والمشاركة في القتال خارج البلاد، ودعم مقاتلين أجانب.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المتهمين أعضاء خلية تضم 23 شخصا أدينوا "بانتهاج منهج تكفيري، والسفر إلى مواطن الصراعات لأجل المشاركة في القتال الدائر هناك، ودعم المقاتلين بالخارج ماليا".

كما أدينوا "بالتنسيق لسفر المغرر بهم إلى مواطن الفتن، والتدرب على استعمال الأسلحة الخفيفة والثقيلة، وحيازة الأسلحة والذخائر بدون ترخيص، واستغلال أحدهم حلقات التحفيظ لنشر فكره المنحرف بين الطلاب".

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد صادق في فبراير/شباط الماضي على إصدار أحكام بالسجن تصل إلى عشرين عاما على مواطنين توجهوا إلى خارج البلاد بغرض القتال.

ويُعتقد أن عشرات السعوديين يحاربون إلى جانب مجموعات مسلحة وبخاصة داخل سوريا.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت بداية الشهر الجاري إلقاء القبض على 88 شخصا وصفتهم "بالإرهابيين"، بينهم ثلاثة يمنيين.

وقال المتحدث باسم الداخلية السعودية اللواء منصور التركي وقتها إن الموقوفين ضمن ست خلايا في أربع مناطق من المملكة، ومنهم من خططوا لعمليات اغتيال، كما ذكر أن عددا من المعتقلين خططوا للالتحاق بتنظيمات خارج المملكة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات السعودية إلقاء القبض على العشرات ممن وصفتهم بـ”الإرهابيين”، وقالت إن إحدى دوريات الأمن في بلدة العوامية (شمال محافظة القطيف) تعرضت لإطلاق نار كثيف صباح الثلاثاء.

قال مسؤولون أميركيون إن السعودية وافقت على استضافة معسكرات لتدريب مقاتلين من المعارضة السورية، تصفهم واشنطن بالمعتدلين، ضمن الإستراتيجية التي أعلن عنها الرئيس الأميركي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

أكدت دول عربية شاركت الخميس في اجتماع جدة موافقتها على الانضمام لحلف مع واشنطن لشن حملة عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وقد تباينت ردود الفعل إزاء الخطة الأميركية لاستئصال التنظيم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة