توقع استئناف مفاوضات القاهرة قريبا

Head of the Palestinian delegation Azzam al-Ahmed (C) and Hamas deputy leader Musa Abu Marzuk (R) arrive upon at the hotel after a meeting with Egyptians seniors intelligence in Cairo on August 13, 2014. Egyptian mediators raced to bridge gaps between Palestinians and Israelis as they struggled to secure a lasting Gaza truce ahead of the midnight expiry of a three-day ceasefire, an official said. AFP PHOTO / KHALED DESOUKI
الوفد الفلسطيني خاض الشهر الماضي مفاوضات شاقة بالقاهرة سعيا لاتفاق يضمن رفع الحصار نهائيا عن قطاع غزة (الفرنسية)

توقع عضوان في الوفد الفلسطيني المفاوض أن تستأنف خلال أسبوعين على الأكثر المفاوضات غير المباشرة في القاهرة للاتفاق على تهدئة دائمة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.

وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في ندوة سياسية نظمتها الحركة بغزة مساء أمس إنه من المتوقع أن تستأنف تلك المفاوضات الأسبوع القادم, لكنه أوضح أن حماس لم تُبلغ حتى الآن بموعد محدد للعودة إلى المحادثات التي ترعاها مصر.

وأضاف أبو مرزوق -وهو عضو في الوفد الفلسطيني الموحد المفاوض- أنه يتعين أن يحدد المصريون موعد استئناف المفاوضات التي قال إنها ستبحث تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من رفع كامل للحصار، وفتح للمعابر، وإدخال لمستلزمات إعادة إعمار قطاع غزة.

من جهته, قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي -وهو أيضا عضو في الوفد الفلسطيني- إنه من المتوقع استئناف المفاوضات بالفترة بين 20 و25 من هذا الشهر. وأضاف أن وفدا مصريا زار القدس المحتلة ورام الله الأسبوع الماضي, والتقى مسؤولين إسرائيليين وآخرين من السلطة الفلسطينية سعيا إلى تحديد موعد لاستئناف المفاوضات.

وقبيل سريان هدنة مفتوحة في 26 أغسطس/آب الماضي, اتفق الوفدان الفلسطيني والإسرائيلي بالقاهرة على استئناف المفاوضات خلال شهر لبحث قضايا أساسية بينها إنشاء ميناء بحري في غزة وتفعيل المطار المدمر.

ونص الاتفاق المبدئي بالقاهرة على فتح كل المعابر بين قطاع غزة والمناطق المحتلة عام 1948, وإدخال المساعدات, والسماح للصيادين الفلسطينيين بالصيد لمدى بحري أبعد, في حين تم تأجيل عدد من القضايا الأساسية. وفي المقابل, تبدي تل أبيب معارضة قوية لإنشاء ميناء بحري وتفعيل المطار بغزة.

وأدى العدوان الإسرائيلي الذي استمر 51 يوما إلى استشهاد نحو 2150 فلسطينيا وجرح 11 ألفا آخرين, وخلف تدميرا واسعا للبنية التحية والسكنية في القطاع, ويؤكد الفلسطينيون أنهم لن يتنازلوا عن مطلبهم الرئيس بفك الحصار نهائيا عن القطاع المحاصر منذ العام 2006.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية, وفي مقدمتها حماس والجهاد الإسلامي, قد رفضت تماما مناقشة نزع سلاحها ضمن أي اتفاق على تهدئة دائمة, وهو الموقف الذي أكده عليه أمس إسماعيل هنية النائب الآخر لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس.  

ودعا هنية خلال تفقده آثار التدمير وسط قطاع غزة إلى البدء فورا في إعمار ما دمره العدوان الإسرائيلي الأخير. ومن المقرر أن يعقد مؤتمر حول إعادة إعمار القطاع بالقاهرة يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Hamas Gaza leader Ismail Haniyeh waves to Hamas militants as they celebrate with people what they said was a victory over Israel, in Gaza City August 27, 2014. An open-ended ceasefire in the Gaza war held on Wednesday as Prime Minister Benjamin Netanyahu faced strong criticism in Israel over a costly conflict with Palestinian militants in which no clear victor emerged. REUTERS/Mohammed Salem (GAZA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT)

تناولت صحف أميركية بعض تداعيات الحرب على غزة، وأشار بعضها إلى أن حماس ترفض الطلب الإسرائيلي بنزع سلاحها وأن الرئيس الفلسطيني عباس يدعو حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتسليم السلطة.

Published On 8/9/2014
برنده يتقد الدمار بحي الشجاعية شرق مدينة غزة

عبّر وزير خارجية النرويج بورغ برينده اليوم الاثنين عن صدمته بالدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ودعا إلى رفع الحصار عن القطاع وإدخال كافة الاحتياجات إليه.

Published On 8/9/2014
المزيد من حركات مقاومة
الأكثر قراءة