غارات أميركية جديدة قرب آمرلي وسد الموصل

Iraqi security forces and Iraqi Shi'ite volunteers react after breaking a siege by the Islamic State extremist group on Amerli August 31, 2014. Iraqi security forces backed by Shi'ite militias on Sunday broke the two-month siege of Amerli by Islamic State militants and entered the northern town, officials said. The mayor of Amerli and army officers said troops backed by militias defeated fighters from the Islamic State (IS) to the east of the town. Fighting continued to the north of Amerli. REUTERS/ Stringer (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST POLITICS MILITARY)
قوات عراقية مدعومة بمليشيات شيعية أعلنت فك الحصار عن آمرلي (رويترز)
شنت مقاتلات أميركية غارات على تنظيم الدولة الإسلامية قرب سد الموصل وبلدة آمرلي شمالي العراق، التي أعلنت قوات عراقية مدعومة بمليشيات شيعية وقوات البشمركة الكردية فك الحصار الذي يفرضه التنظيم عليها، بينما أفادت مصادر طبية بسقوط عشرات القتلى من الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشيعي في الهجوم على البلدة.
 
وذكرت وزارة الدفاع الأميركية أن الغارة قرب آمرلي أسفرت عن إعطاب دبابة لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما أسفرت الغارة قرب سد الموصل عن تدمير عربة مصفحة.

وفي الأثناء، قالت مصادر طبية إن 16 من مليشيات الحشد الشيعي قتلوا وأصيب 36 في الهجوم على بلدة آمرلي.

كما أقر متحدث باسم الجيش العراقي بسقوط عدد من القتلى بصفوف القوات دون أن يحدد عددهم.

ثلاثة محاور
وكان مسؤولون عراقيون أعلنوا أن قوات حكومية مدعومة بمليشيات الحشد الشيعي وقوات البشمركة الكردية فكت الحصار الذي يفرضه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة آمرلي التركمانية ذات الأغلبية الشيعية منذ أكثر من شهرين، وذلك في ظل غطاء جوي من طائرات أميركية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم القوات العراقية قاسم عطا قوله إن طلائع القوات العراقية دخلت مدينة آمرلي من محور قرية حبش جنوب المدينة، بينما لا تزال قوات عراقية تتقدم من ثلاثة محاور أخرى وسط اشتباكات عنيفة.

كما نقلت وكالة رويترز عن رئيس بلدية آمرلي وضباط في الجيش قولهم إن قوات عراقية تدعمها المليشيات طردت مسلحي تنظيم الدولة إلى شرقي المدينة، بينما يتواصل القتال إلى الشمال من آمرلي.

وسبق أن أعلنت مصادر أمنية عراقية أن قوات الجيش العراقي والبشمركة الكردية باتت تبعد عن آمرلي خمسة كيلومترات وتواصل التقدم من أجل فك الحصار المفروض على هذه المدينة، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القيادي في قوات الحشد الشعبي الشيعية محمد مهدي البياتي -الذي ينتمي إلى منظمة بدر- أن قوات من الحشد والبشمركة هي الآن على مشارف ناحية آمرلي.

وأوضح أن تلك القوات تخوض معارك عنيفة في قرية ينكجة، بينما تمكنت من تطهير قرى الحفرية ولقوم وحبش الواقعة شمال آمرلي، مشيرا إلى سقوط ستين قتيلا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، ومقتل عنصر من الحشد الشعبي وإصابة أربعة آخرين.

من جهته، أكد آمر قوة آمرلي العقيد مصطفى البياتي أن طيران الجيش والقوة الجوية العراقية كثفت من طلعاتها لقصف أهداف وتجمعات تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن كل من الجيش الأميركي ووزارة الدفاع الفرنسية إسقاط مساعدات إنسانية على سكان بلدة آمرلي.

ويعاني سكان المدينة -البالغ عددهم نحو 15 ألفا- من حصار خانق فرضه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية منذ شهرين، بينما قال سكان من المدينة إنهم يعانون نقصا شديدا في المواد الغذائية والماء.

حصار زمار
وفي محافظة نينوى، لا تزال قوات البشمركة الكردية تحاصر مدينة زُمّار غرب الموصل وتقصفها دون أن تتمكن من اقتحامها. وقالت مصادر طبية في مدينة الموصل إن مستشفى الطب العدلي في المدينة تسلم 26 جثة لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، قال إنهم قتلوا الليلة الماضية وصباح اليوم في القصف الجوي والمدفعي على مدينة زمار شمال غرب الموصل.

وتشهد مدينة زمار منذ يومين غارات جوية مكثفة تنفذها المقاتلات الأميركية وقصفا مدفعيا شديدا تنفذه القوات الكردية، التي تقف على أبواب المدينة في محاولة لاقتحامها.

وتلقى هذه القوات مقاومة كبيرة من مقاتلي تنظيم الدولة، الذي يقول إنه صدّ هجوما لقوات البشمركة على بلدة زمار، وتمكن من تدمير عشر مدرعات وقتل من فيها.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن نهاية يونيو/حزيران الماضي الخلافة الإسلامية في المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا بعد شنه هجوما واسعا استولى بموجبه على مناطق واسعة من شمال بغداد وغربها بما في ذلك مدينة الموصل، وقد سارعت سلطات إقليم كردستان العراق إلى السيطرة على مدينة كركوك المتنازع عليها ولم يستبعد مسؤولون أكراد إعلان استقلال الإقليم.
 
وتواصل الولايات المتحدة مهاجمة أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية شمالي العراق، وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن مجموع الغارات التي شنتها طائرات أميركية في العراق منذ أغسطس/آب الماضي بلغ 120 غارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

FILE -- This Feb. 2, 2014, file photo shows Iraqi Security forces preparing to attack al-Qaida positions in Ramadi, 70 miles (115 kilometers) west of Baghdad, Iraq. Militants, many from the al-Qaida-breakaway group Islamic State in Iraq and the Levant, overran Fallujah and parts of Anbar’s capital, Ramadi, at the beginning of 2014, and since then government forces, backed by Sunni tribal fighters opposed to al-Qaida, have battled the militants with little success. According to the Obama administration’s most recent terrorism report, released by the State Department in late April, al-Qaida's core leadership has been degraded, limiting its ability to launch attacks and lead its followers. This has resulted in more autonomous and more aggressive affiliates, notably in Yemen, Syria, Iraq, northwest Africa and Somalia, according to the report, which recorded a 43 percent increase in terrorist attacks worldwide from 2012 to 2013. (AP Photo, File)

قتل العشرات الأحد بهجوم بسيارة مفخخة استهدف مواقع لقوات الأمن في الرمادي بمحافظة الأنبار، كما أدى قصف الطيران العراقي بالبراميل المتفجرة لمدينة الفلوجة إلى مقتل وإصابة مدنيين، بينهم نساء وأطفال.

Published On 31/8/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة