حزب الوسط المصري ينسحب من تحالف الشرعية

أعلن حزب الوسط المصري في بيان رسمي قراره الانسحاب من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي، والعمل على إنشاء "مظلة وطنية" تحقق أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 المهددة كما ورد في البيان.

وأكد الحزب أن مساحة التغيير وإصلاح الأخطاء وتصحيح المسار كانت متاحة وممكنة من خلال الطرق والآليات الديمقراطية وليس بالانقلاب عليه كما حدث في الثالث من يوليو/تموز 2013 من انقلاب عسكري قاده وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي وتولى بعد ذلك رئاسة البلاد.

وأضاف أن الانقلاب زاد من تعقيد الأزمة السياسية وعَمَّق من حالة الاستقطاب السياسي والانقسام المُجتمعي، فكانت نتيجته الفشل في توفير الحد الأدنى من احتياجات المواطنين، على قول البيان.

يذكر أن التحالف من أجل الشرعية يضم 16 حزبا وحركة شبابية أبرزها حزب البناء والتنمية، وحزب الوسط، وحزب الحرية والعدالة (المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين) الذي تم حله بقرار قضائي سابقا بالإضافة إلى حركة الجبهة السلفية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتقلت قوات الأمن المصرية رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي ونائبه عصام سلطان اللذين أصدرت النيابة في وقت سابق أمر ضبط وإحضار بحقهما، فيما قتل وأصيب عدد من المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي في اشتباكات ببورسعيد.

علمت الجزيرة نت أن رئيس حزب الوسط المصري أبو العلا ماضي يقود جهودا للتوسط بين الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها من جهة، والدعوة السلفية وذراعها السياسية حزب النور من جهة أخرى، لتقريب وجهات النظر وإنهاء الخلافات بينها.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة