الحكيم والصدر يدعمان حكومة شراكة بالعراق

مقتدى الصدر (يسار) وعمار الحكيم أثناء اجتماعهما اليوم الخميس بالنجف لمناقشة تشكيل الحكومة (رويترز)
مقتدى الصدر (يسار) وعمار الحكيم أثناء اجتماعهما اليوم الخميس بالنجف لمناقشة تشكيل الحكومة (رويترز)

أعلن زعيم المجلس الإسلامي الأعلى بالعراق عمار الحكيم وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعمهما لجهود رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي في تشكيل حكومة تحقق الشراكة بين جميع أطراف العملية السياسية.

وشددا في مؤتمر صحفي عقب اجتماعهما في النجف على ضرورة التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج شامل للحكومة قبل الحديث عن توزيع الحقائب الوزارية.

وعبر الزعيمان الشيعيان عن دعمهما لتوجه العبادي نحو تقليص عدد الوزارات في حكومته المرتقبة.

وكان الحكيم أعلن أنه ناقش مع الصدر المفاوضات الجارية لتشكيل حكومة عراقية جديدة.

وقال إن الكتل البرلمانية قد تتمكن اليوم من إنهاء ما سماها الخطوة الأصعب في تشكيل الحكومة وهي الاتفاق على البرنامج الحكومي.

من جانبه طالب الصدر رئيس الحكومة المكلف بالانفتاح على الدول العربية المجاورة للعراق وعلى دول الإقليم لتصحيح ما سماها الأخطاء التي ارتكبتها الحكومة السابقة.

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم كلف العبادي بتشكيل حكومة جديدة خلفا لـنوري المالكي الذي يحمله المراقبون مسؤولية تدهور الوضع في البلاد.

وحظي العبادي بتأييد سياسي داخلي وخارجي، لكنه أقر بأن تحديات كبيرة تنتظره وبخاصة الهجوم الواسع الذي ينفذه تنظيم الدولة الإسلامية واحتل بموجبه مساحات واسعة في شمالي غربي العراق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال رئيس الحكومة العراقية المكلف حيدر العبادي اليوم الاثنين إن المحادثات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بناءة، وتوقع “اتضاح الرؤية” بشأن برنامج حكومي موحد خلال يومين، وفقا لما نقله التلفزيون العراقي.

نصح رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي خلفه حيدر العبادي بتشكيل حكومة أغلبية سياسية، وكان الوزراء الأكراد الذين سبق أن علقوا مشاركتهم في الحكومة المنتهية عادوا للانضمام إليها.

تناقلت وسائل إعلام عراقية أخبارا عن تسليم الولايات المتحدة أسلحة وذخائر لكردستان العراق لمساعدته على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، كما أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يناقش عملية تسليح الإقليم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة