لبنان يتسلم عنصري أمن احتجزهما مسلحون سوريون

عدد قتلى الجيش تخطى الـ20 فيما لا تزال أعداد القتلى من المسلحين والمدنيين مجهولة
المسلحون السوريون قتلوا ما لا يقل عن عشرين جنديا لبنانيا في عرسال (الجزيرة-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن السلطات الأمنية اللبنانية تسلمت ظهر اليوم الأحد عنصرين من قوى الأمن الداخلي المختطفين بعد إفراج مجموعة سورية مسلحة عنهما بوساطة هيئة العلماء المسلمين. 

وأكدت الهيئة استمرارها في المفاوضات للإفراج عن ثلاثين عسكريا آخر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي كانت مجموعات سورية مسلحة قد اختطفتهم خلال الاشتباكات التي وقعت بين الجيش اللبناني والمسلحين في بلدة عرسال الحدودية قبل نحو أسبوعين.

وأكد مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم أن المفاوضات ما زالت مستمرة للإفراج عن باقي المحتجزين لدى المسلحين السوريين، مشيرا إلى أن أحد الجنديين المفرج عنهما اليوم كان محتجزا لدى جبهة النصرة.

وأضاف إبراهيم أن هذه العملية جاءت بعد تلبية السلطات اللبنانية مطالب المسلحين، مشيرا إلى أن بعض تلك المطالب لم يتم تأكيدها، وهي الإفراج عن معتقلين تابعين للمسلحين في السجون اللبنانية.

ويأتي ذلك بعد يوم من تعهد رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام ببذل جهود للإفراج عن عناصر الجيش اللبناني الذين اختطفهم مسلحون سوريون من الأراضي السورية.

وأكد لأهالي المفقودين أن قضية أبنائهم "لن تنام أو تتوقف"، داعيا إياهم إلى "الصبر والتحمل والتنبه من محاولات استغلال مأساتهم واستثمار عواطفهم".

وكان مسلحون سوريون هاجموا مراكز الجيش اللبناني والقوى الأمنية في بلدة عرسال شرقي لبنان في 2 أغسطس/آب، وقتلوا ما لا يقل عن عشرين جنديا وجرحوا واختطفوا عددا من عناصر الجيش والقوى الأمنية، تم تحرير عدد منهم، فيما لا يزال الباقون قيد الاعتقال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وفد الوساطة بعرسال اللبنانية يعلن انسحاب المسلحين

قال مراسل الجزيرة إن ستة أشخاص قتلوا قبل الإعلان عن وقف إطلاق النار ببلدة عرسال اللبنانية لترتفع بذلك حصيلة الاشتباكات التي اندلعت بالبلدة منذ السبت الماضي إلى 57 قتيلا.

Published On 6/8/2014
وفد الوساطة بعرسال اللبنانية يعلن انسحاب المسلحين

أبلغ قائد الجيش اللبناني العميد جان قهوجي مجلس الوزراء أن المسلحين انسحبوا من عرسال شرقي لبنان، بينما دخلت سيارات إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني البلدة لإجلاء الجرحى.

Published On 7/8/2014
Lebanese army soldiers man a checkpoint as civilians try to return to the Sunni Muslim border town of Arsal, in eastern Bekaa Valley August 8, 2014. Militant Islamists withdrew from a Lebanese border town they seized at the weekend, ending five days of deadly fighting but taking with them captured Lebanese soldiers as hostages, militant and security sources said on Thursday. REUTERS/Hassan Abdallah (LEBANON - Tags: POLITICS CIVIL UNREST MILITARY)

دخل الجيش اللبناني عرسال بعد توقف المعارك التي خاضها مع مسلحين سوريين في الأيام الماضية، وعادت عائلات لبنانية إلى منازلها في المدينة بعد عودة الهدوء إليها.

Published On 9/8/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة