إسرائيل تتبع سياسة ممنهجة لطرد المقدسيين

معاناة تجار مدينة القدس من تردي الوضع الاقتصادي
إسرائيل تسلب حق الإقامة في القدس من كل فلسطيني مقدسي يغيب عن المدينة أكثر من سبع سنوات (الجزيرة)

كشفت تقارير أعدتها مراكز حقوقية إسرائيلية أن الحكومات الإسرائيلية تمارس سياسة ممنهجة لطرد الفلسطينيين من مدينة القدس المحتلة ومحيطها.

ويجري ذلك من خلال سن قوانين وتشريعات، أبرزها يقضي بمنح الفلسطينيين المقدسيين -وهم المواطنون الأصليون فيها- ما يسمى وضع إقامة.

ويعتبر "وضع الإقامة" الأساس لسياسة "الترحيل الصامت" التي تصادر سلطات الاحتلال بموجبها حق الإقامة في القدس من كل فلسطيني مقدسي يغيب عن المدينة أكثر من سبع سنوات، بينما لا يسري ذلك على من يسكنها من اليهود.

وبموجب هذه السياسة العنصرية حرمت السلطات الإسرائيلية أكثر من 14 ألفا ومائتي مقدسي من العيش والإقامة في القدس منذ احتلالها بالكامل عام 1967، وفقا لإحصائية نشرها مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة (بتسيلم).

وقد كشف "مركز الدفاع عن الفرد" أن هذه السياسة شهدت تصاعدا ملحوظا في السنوات الأخيرة, حيث صادرت السلطات الإسرائيلية حق الإقامة من 106 فلسطينيين.

ويسكن في القدس بشطريها الشرقي والغربي نحو ثمانمائة ألف نسمة، قرابة نصفهم يسكنون في القدس الشرقية وضواحيها التي ضمتها إسرائيل إليها بعد الاحتلال، ويشكل العرب الفلسطينيون ثلثي سكان القدس الشرقية وضواحيها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

The Moroccan King Mohammed VI (5th from L) poses for a family picture next to Palestinian Authority president Mahmud Abbas (4th from L) at the royal palace during the al-Quds (meaning Jerusalem) Committee Meeting in Support of Middle East Peace Process on January 17, 2014 in Marrakesh. At least 15 representatives from islamic countries are expected to atten this 20th edition that was set up in 1975 to preserve Jerusalem heritage

دعت لجنة القدس المجتمع الدولي إلى “تحمل مسؤولياته في إنقاذ القدس” من خلال الضغط على إسرائيل لوقف جميع عملياتها الاستيطانية الهادفة إلى تهويد المدينة وتغيير وضعها القانوني، وأوصت جميع الدول الأعضاء ومؤسساتها المالية بتقديم الدعم المادي اللازم لمقاومة تهويد المدينة.

Published On 19/1/2014
epa03646040 Jordan King Abdullah II (R) meets with Palestinian President Mahmoud Abbas at Al- Hummer Royal offices in Amman, Jordan, 31 March 2013. Abbas and King Abdullah II are due to hold talks reagarding the US president Obama visit in the Middle East earlier this month and the peace process. EPA/JAMAL NASRALLAH

وقّع ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد في عمّان اتفاقية وُصفت بالتاريخية لحماية المسجد الأقصى والأماكن المقدسة الأخرى في القدس المحتلة التي تواجه حملة تهويد شرسة.

Published On 31/3/2013
بلدة سلوان المجاورة للحرم القدسي الشريف

أعربت جامعة الدول العربية اليوم الجمعة عن قلقها البالغ إزاء تصاعد وتيرة السياسات “العدوانية” الإسرائيلية بحق القدس المحتلة وأهلها، خصوصا ما يتعلق بإنشاء قبور وهمية في المناطق القريبة من المسجد الأقصى المبارك.

Published On 25/5/2012
الياس كرام

اتهمت منظمة الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إسرائيل بانتهاج سياسة تؤدي إلى إزاحة الفلسطينيين من القدس الشرقية.

Published On 10/5/2011
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة