استئناف القصف العنيف بالعاصمة الليبية

In this Saturday, July 26, 2014 frame grab from video obtained from a freelance journalist traveling with the Misarata brigade, shows an airplane on the tarmac of the airport belching black smoke into the air during fighting between the Islamist Misarata brigade and a powerful rival militia, in Tripoli, Libya. The battle for control of Tripoli's international airport began two weeks ago when Islamist-led militias - mostly from the western city of Misrata - launched a surprise assault on the airport, under control of rival militias from the western mountain town of Zintan. Heavy clashes in the country’s restive east between Libyan soldiers loyal to a renegade general and Islamist-led militias killed dozens of people including civilians, health officials said Sunday. On Saturday, the U.S. evacuated its diplomats in Tripoli to neighboring Tunisia and shut its embassy. (AP Photo/AP video)
دخان يندلع من طائرة رابضة بمطار طرابلس إثر تبادل سابق للقصف المدفعي بين كتائب مصراتة ومسلحي الزنتان (أسوشيتدبرس)

تعرض محيط المطار الدولي في العاصمة الليبية طرابلس الأحد لنيران المدفعية والصواريخ، في تطور يشير إلى استئناف القصف العنيف بعد ثلاثة أيام من هدوء نسبي أعقب قتال شوارع استمر أكثر من شهر بين فصائل مسلحة تتنازع السيطرة على هذا المنفذ الجوي الهام.

ومنذ الانتفاضة الشعبية المسلحة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011 وليبيا تواجه أسوأ أعمال عنف أجبرت العديد من سفارات الدول الغربية والشركات الأجنبية على إجلاء موظفيها.

وغطت سحب من الدخان الأسود جنوب طرابلس فيما دكت المدفعية والصواريخ المناطق المحيطة بالمطار الدولي التي يستخدمها فصيلان متنافسان جبهات للقتال.

ولم تصدر على الفور أنباء عن عدد القتلى والمصابين جراء الاشتباكات الجديدة، غير أن وزارة الصحة قالت إنها لم تتمكن من الوصول للمستشفيات بسبب انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود في طرابلس.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة عمار محمد إن الوزارة ظلت تحاول جمع معلومات، لكنها تواجه صعوبة بالغة في الوصول إلى الأطباء.

ووصل وفد من الأمم المتحدة إلى طرابلس الجمعة الماضي في مسعى للتوسط من أجل وقف لإطلاق النار بين كتائب مصراتة المتحالفة مع الإسلاميين وخصومها المتحالفين مسلحي مدينة الزنتان بغرب البلاد.

وقال عضو في وفد الأمم المتحدة -طلب عدم ذكر اسمه- إنهم التقوا فعلا بعدد من الأطراف الرئيسيين، وإن هناك ما يدعو للتفاؤل إلى حد كبير بإمكانية التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

وأضاف أن الوفد "ينتابه قلق عميق إزاء التبعات الإنسانية المترتبة على الأزمة الحالية إذا لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار على وجه السرعة".

وكان البرلمان الليبي المنتخب قد دعا من جانبه إلى وقف فوري لإطلاق النار، إلا أن الحزب السياسي الإسلامي الرئيسي وحلفاءه عارضوا اجتماع البرلمان في بلدة طبرق الشرقية ووصفوه بأنه غير دستوري.

وقال أحمد هديل المتحدث باسم قوات درع ليبيا الوسطى -وهي إحدى المليشيات التي تقاتل من أجل السيطرة على المطار- للصحفيين أمس إن فصيله يعترف بالبرلمان، ولكنه لا يعترف بجلساته المنعقدة ببلدة طبرق، ولا بأي من القرارات التي تصدر من هناك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عمليات نزوح كبيرة لليبيين وأجانب نحو تونس

واصلت عدة بلدان إجلاء رعاياها من ليبيا، وذلك عقب تدهور الوضع الأمني، بينما وافقت الأطراف المتنازعة بالعاصمة طرابلس على هدنة مؤقتة للسماح لرجال الإطفاء بالسيطرة على حريق خزانات الوقود.

Published On 31/7/2014
Black smoke billows from a fuel storage depot near the airport in Tripoli, Libya, 28 July 2014, after it was hit by rocket fire. The Libyan government called on rival militias to stop fighting around the Tripoli airport to allow civil defence forces to put out a fire that broke out in oil tankers there. The fire broke out in the tankers when a rocket hit a container containing 6.6 million litres of fuel, al-Wasat news website reported. Overall, the tankers in the warehouse contain 90 million litres of fuel.

استأنفت الكتائب الليبية المتنازعة في جنوب العاصمة الليبية طرابلس اليوم الخميس القتال والقصف العنيف، سعيا للسيطرة على المطار الرئيسي في المدينة، في واحدة من أسوأ جولات القتال في البلاد.

Published On 31/7/2014
Black smoke billows from a fuel storage depot near the airport in Tripoli, Libya, 28 July 2014, after it was hit by rocket fire. The Libyan government called on rival militias to stop fighting around the Tripoli airport to allow civil defence forces to put out a fire that broke out in oil tankers there. The fire broke out in the tankers when a rocket hit a container containing 6.6 million litres of fuel, al-Wasat news website reported. Overall, the tankers in the warehouse contain 90 million litres of fuel.

قالت مصادر حكومية سودانية إن 18 سودانيا قتلوا في قصف صاروخي عشوائي على سكنهم بالعاصمة الليبية طرابلس، إلا أن الخرطوم أكدت أن الوضع لا يتطلب حتى الآن إجلاء الرعايا السودانيين.

Published On 6/8/2014
Lawmakers from Libya's newly elected House of Representatives attend their first meeting session in Tobruk August 2, 2014. Libya's newly elected House of Representatives held its first session on Saturday, holed up in a heavily guarded provincial hotel as armed factions turned the two biggest cities, Tripoli and Benghazi, into battlefields. Elected in June, lawmakers met on Saturday for an emergency session in Tobruk, a coastal city east of Benghazi, where they are supposed to form a new government that many Libyans hope will be a step to ending the crisis. Picture taken August 2, 2014. REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS)

دعا مجلس النواب الليبي الجديد الكتائب المتقاتلة إلى وقف فوري لإطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة لإنهاء اشتباكات عنيفة أودت بحياة أكثر من مائتي شخص وأوقعت ألف جريح بطرابلس وبنغازي.

Published On 7/8/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة