عالقون بمعبر رفح يناشدون السلطات المصرية إدخالهم

لا يزال 120 شخصا عالقين قرب البوابة المصرية لمعبر رفح بسبب القصف الإسرائيلي على المنطقة وقد رفض الجانب المصري إدخالهم رغم مناشدتهم.

وقال أحد العالقين -يدعى محمد علي سعيد- إنهم هربوا نحو الجانب المصري بسبب القصف لكن السلطات المصرية رفضت إدخالهم أو تقديم أية مساعدات لهم.

وأوضح أن معظم العالقين يحملون جوازات سفر مصرية وأجنبية وبينهم مرضى وأهالي شهداء.

ومن جهة أخرى أشار أحد العالقين إلى أن السلطات المصرية تمنع إدخال أربعة شهداء قضوا متأثرين بجراحهم.

وسبق للسلطات المصرية أن منعت وفدا طبيا من دخول قطاع غزة عبر معبر رفح رغم وجود تنسيق مسبق. وكان الوفد يتكون من ثمانية أطباء من أوروبا علاوة على عدد من الأطباء الماليزيين.

وأكد منسق وفد الأطباء المتجه نحو غزة من مدينة القنطرة شرق السويس الدكتور رامي القرشلي أنهم مُنعوا أمس من المرور إلى معبر رفح، وتم توقيفهم عند حاجز بالوظة، بحجة الظروف الأمنية الصعبة.

كما منعت السلطات المصرية الشهر الماضي وفدا شبابيا مصريا من نشطاء وأطباء -كانوا في طريقهم إلى قطاع غزة- من الدخول عبر معبر رفح إلى القطاع.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتصم عدد من المسلمين البريطانيين وناشطون عرب وأجانب أمام السفارة المصرية بلندن احتجاجا على إغلاق القاهرة معبر رفح، وتنديدا بدورها الذي وصفوه بالمتآمر مع إسرائيل في عدوانها على قطاع غزة.

قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن السلطات المصرية لم تسمح حتى الآن بمرور مساعدات إنسانية إيرانية لقطاع غزة عبر معبر رفح، مؤكدة أنها تنتظر منذ أيام موافقة مصر لنقلها إلى غزة.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة