أكراد العراق يطلبون أسلحة متقدمة من واشنطن

This image made from video shows Kurdish Peshmerga security forces fighting militants from the al-Qaida inspired Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) in Tel Al Wared, 20 kilometers west of Kirkuk, Iraq on Saturday, June 14, 2014. After a decades-long dispute between Arabs and Kurds over the oil-rich northern Iraqi city of Kirkuk, it took just an hour and a half for its fate to be decided. As al-Qaida-inspired militants advanced across northern Iraq and security forces melted away, Kurdish fighters who have long dominated Kirkuk ordered Iraqi troops out and seized full control of the regional oil hub and surrounding areas, according to a mid-ranking Army officer. He said he was told to surrender his weapons and leave his base. (AP Photo via AP video)
قوات من البشمركة أثناء اشتباك سابق مع عناصر من تنظيم الدولة غربي كركوك (أسوشيتد برس)

كشف مسؤولون أميركيون وأكراد أن إقليم كردستان العراق يطلب من واشنطن بإلحاح تزويده بأسلحة متقدمة بذريعة أنه بحاجة إليها لدحر مقاتلين إسلاميين يهددون الإقليم.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول كردي -لم تذكر اسمه- أن هذا الطلب نوقش أثناء زيارة وفد كردي إلى واشنطن أوائل يوليو/تموز الماضي.

ويقول الأكراد إن المساندة الأميركية حيوية لمساعدة قوات البشمركة في صد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يستلهم نهج تنظيم القاعدة واستولى على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية في هجوم خاطف خلال الأشهر القليلة الماضية.

وتشمل الإمدادات العسكرية المطلوبة دبابات ومعدات قنص ومركبات أفراد مدرعة ومدافع وذخائر ودروعاً وخوذات وشاحنات وقود وعربات إسعاف.

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم يدرسون سبل مساعدة الأكراد على الدفاع عن أنفسهم، ولكن تقديم أسلحة لحكومة إقليم كردستان -الذي يتمتع بحكم ذاتي-بنفس الطريقة التي تسلح بها واشنطن الحكومة المركزية في بغداد أمر غير مرجح على ما يبدو، وفق رويترز.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية -اشترط عدم نشر اسمه- إن "تقديم مساندة أمنية عبر برنامجي المبيعات العسكرية الخارجية والتمويل العسكري الخارجي يجب أن يكون بالتنسيق مع سلطات الحكومة المركزية في العراق..".

ويعكس الحذر الأميركي الوضع الدقيق الذي تواجهه واشنطن بينما تسعى لمساعدة العراق على تجنب خطر الانهيار بعد أقل من ثلاث سنوات على إنهاء الحرب الأميركية هناك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

Kurdish regional President Massoud Barzani, center right, listens to U.S. Secretary of State John Kerry, center left, during a meeting at the presidential palace in Irbil, Iraq, Tuesday, June 24, 2014. Kerry arrived in Iraq's Kurdish region in a US diplomatic drive aimed at preventing the country from splitting apart in the face of militants pushing towards Baghdad. (AP Photo/Brendan Smialowski, Pool)

قال رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الثلاثاء “إننا نواجه واقعاً جديداً وعراقاً جديداً”، في وقت تبحث فيه البلاد عن قيادة جديدة للحكومة التي تواجه هجوما مسلحا واسعا.

Published On 24/6/2014
This image taken with a mobile phone through a car windshield shows a fighter with the Islamic State group taking control of a traffic intersection in central Mosul, 225 miles (360 kilometers) northwest of Baghdad, Iraq, Tuesday, July 15, 2014. The panic that initially gripped Iraq after Sunni militants led by the Islamic State extremist group seized the country's second-largest city, Mosul, and swept across northern and western Iraq has largely subsided.(AP Photo)

قال محافظ نينوى العراقية إن مجاميع شعبية مسلحة شكلت داخل الموصل لمقاتلة مسلحي الدولة الإسلامية وطردهم، فيما قتل عناصر من مليشيا عصائب أهل الحق في اشتباكات مع التنظيم غربي الفلوجة.

Published On 27/7/2014
Iraqi security forces inspect the site of Tuesday's car bomb attack on al-Muthna bridge at Taji, north of Baghdad March 26, 2014. At least nine people were killed and 25 others wounded when a suicide bomber drove a truck packed with explosives to an army checkpoint late Tuesday, police said. REUTERS/Ahmed Saad (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST POLITICS)

تعتزم الولايات المتحدة بيع خمسة آلاف صاروخ من طراز هيلفاير للعراق ضمن صفقة بقيمة 700 مليون دولار، وذلك في إطار جهود واشنطن لدعم بغداد في حربها ضد المجموعات المسلحة.

Published On 30/7/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة