الجزيرة ترصد مشاهد الدمار على أطراف خزاعة

رغم المعاناة عبر المواطنون عن استعدادهم للصمود ودعمهم لرجال المقاومة (الجزيرة)
رغم المعاناة عبر المواطنون عن استعدادهم للصمود ودعمهم لرجال المقاومة (الجزيرة)

أظهرت مشاهد رصدتها كاميرا الجزيرة في حي الزنة على أطراف بلدة خزاعة -التي يحاصرها الجيش الإسرائيلي ويمنع الدخول إليها- دمارا واسعا في كل مكان، وصفه مواطنون بأنه أشبه بزلزال.

وتقطع الدبابات الإسرائيلية الطرق الواصلة بين حي خزاعة وباقي الأحياء، ويرفض الاحتلال السماح للمواطنين والمسعفين بالدخول إليها لانتشال الجثث من البلدة رغم سريان الهدنة، في حين اعتلى القناصة والجنود الإسرائيليون أسطح المنازل وتحصنوا في المنازل وخلف السواتر الترابية.

ووصف مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال الوضع في خزاعة ومحيطها بأنه "مأساوي ومفجع"، حيث الدمار في كل مكان.

وتحدث المواطنون عن انتشال نحو أربعين من جثث الشهداء، وقال إن بعضها لا يزال ملقى على الأرض وتحت الأنقاض، في حين أسفر القصف العشوائي عن استشهاد 25 من أفراد عائلة أبو جامع.

وفي صورة مقابلة عبر المواطنون عن استعدادهم للصمود في وجه العدوان ودعمهم لرجال المقاومة، وقالوا إن مقاتلي المقاومة أجبروا جنود الاحتلال على الانسحاب دون أن يتمكنوا من سحب بعض المعدات والآليات التي تركوها وراءهم، كما تحدث المواطنون عن وجود دماء وأشلاء للجنود الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة