السيسي يدافع عن مبادرة بلاده وموقفها تجاه غزة

السيسي دعا إلى عدم المزايدة على مواقف بلاده ودورها (الجزيرة)
السيسي دعا إلى عدم المزايدة على مواقف بلاده ودورها (الجزيرة)

دافع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء عن موقف بلاده والمبادرة التي أطلقتها القاهرة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة ورفضتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وقال السيسي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي في ذكرى ثورة 23 يوليو/تموز 1952 إن المبادرة المطروحة تهدف إلى تخفيف الاحتقان ووقف إطلاق النيران وفتح المعابر وإدخال المساعدات بعد أن يستقر الوضع الأمني. وأشار إلى أن ذلك سيعقبه جلوس الطرفين لطرح الملفات التي يريدون التفاوض عليها.

وأشار إلى أن مصر سعت لاحتواء الأزمة بعد اختطاف ثلاثة إسرائيليين نهاية يونيو/حزيران، وطالبت بضبط النفس وعدم خروج الوضع عن السيطرة.

ونفى السيسي -في معرض رده على انتقادات وجهت للمبادرة بأنها تمت بالتنسيق مع إسرائيل وتجاوزت حماس- أن يكون أي طرف قد أضاف شروطه على المبادرة، داعيا إلى "عدم المزايدة على مصر ودورها" ليس فقط مع الفلسطينيين بل على الصعيد العربي كله.

وتنص المبادرة المصرية على وقف جميع "الأعمال العدائية" من الجانبين، وفتح المعابر وتسهيل حركة المرور للمواطنين والبضائع وفق ما تسمح به الظروف الأمنية.

وفي الوقت الذي وافقت فيه الجامعة العربية والسلطة الفلسطينية عليها، رفضت حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية المبادرة المصرية، وطالبوا بإدخال تعديلات عليها تضمن التوصل لاتفاق شامل يضمن وقف العدوان ورفع الحصار وإطلاق أسرى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

تستمر الجهود الدبلوماسية للبحث عن صيغة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة المستمر منذ نحو أسبوعين، فيما أعرب مسؤولون مصريون عن استعداد القاهرة لتعديل المبادرة التي قدمتها مؤخرا استجابة لمطالب حماس.

تكثفت المشاورات الدبلوماسية بمنطقة الشرق الأوسط لفرض التهدئة في غزة، بينما دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى الموافقة على المبادرة التي تقدمت بها مصر.

قال وزير الخارجية الأميركي اليوم إن المبادرة المصرية يجب أن تكون قاعدة لأي تهدئة محتملة في غزة, بينما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن قواته ستواصل ما سماه الدفاع عن المدنيين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة