إسرائيل تنفذ اعتقالات واسعة بالضفة

الاعتقالات التي نفذتها قوات الاحتلال بالضفة شملت شخصيات وطنية ونوابا من حماس (أسوشيتد برس)
الاعتقالات التي نفذتها قوات الاحتلال بالضفة شملت شخصيات وطنية ونوابا من حماس (أسوشيتد برس)
شنّت قوات خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في صفوف شخصيات وطنية في مدن الضفة الغربية، بينهم وزراء سابقون ونواب لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وشخصيات مستقلة.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال أستاذ العلوم السياسية السابق في جامعة النجاح عبد الستار قاسم، ووزير المالية الأسبق في حكومة الوحدة الوطنية العاشرة عمر عبد الرازق من منزليهما في محافظتي نابلس وسلفيت وسط الضفة الغربية.

وقالت عائلتا قاسم وعبد الرازق إن القوات الإسرائيلية اقتادتهما إلى جهة غير معلومة للتحقيق معهما.

كما تقوم قوات الاحتلال بحملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية لنواب عن حركة حماس في المجلس التشريعي، عُرف منهم حتى الآن كل من النائب والوزير السابق نايف الرجوب ومحمد أبو جحيشة من الخليل، وكل من داود أبو سير ورياض العملة من نابلس، وفتحي قرعاوي ورياض رداد صيا من طولكرم، وكل من خالد سعيد وإبراهيم دحبور من جنين، وفضل حمدان من رام الله.

كما حاصرت قوات الاحتلال منزل المواطن نضال صلاح في ضاحية الرامة في مدينة الخليل، استعدادا على ما يبدو لاقتحامه. يذكر أن صلاح هو أحد أقرباء مروان القواسمي وهو أحد المتهمين باختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل قبل نحو شهر، بحسب ادعاء السلطات الإسرائيلية.

ويأتي ذلك في وقت تشن فيه قوات الاحتلال حملة اعتقالات في صفوف المواطنين وتحاصر العديد من المنازل في أحياء مدينة الخليل والبيرة.

وفي الليلة السابقة، اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في عدة محاور في مدينتي الخليل ونابلس تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزة، مما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بجروح متفاوتة، وفقا لمصادر طبية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل مستوطن إسرائيلي بعيد منتصف ليل البارحة عقب انقلاب مركبته جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، بينما أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات ليلية عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن القيادة الإسرائيلية الحالية فشلت فشلا ذريعا في حربها على غزة على المستويات الأمنية والاستخبارية، داعيا القيادة المصرية للجم إسرائيل عن هذا العدوان.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة