نهب غاز مصر وإفقارها في تغطية للجزيرة نت

بثت قناة الجزيرة الاثنين تحقيقا استقصائيا يكشف خبايا صفقات بيع الغاز المصري إلى إسرائيل والشخصيات الإسرائيلية والمصرية المتورطة بالقضية.

ويوضح الشريط كذلك جزءا من الرابط بين صفقات الغاز وإطاحة الرئيس المنتخب محمد مرسي ومجيء العسكر إلى السلطة من جديد.

ويوضح التقرير كذلك في جزئه الثاني كيف أدى الفساد المرتبط في قطاع الغاز والتستر عليه من قبل النخبة العسكرية إلى تحويل مصر إلى مستورد للغاز الإسرائيلي الذي اكتشف عام 2010 بعد أن كانت مصدرة لإسرائيل لسنوات بأسعار بخسة.

الجزيرة نت اختارت بعض أبرز ما جاء في التقرير الاستقصائي وأعادت نشره اليوم في تغطية إخبارية.

وتضمنت التغطية تعريفا بارتباط صفقات الغاز باتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل عام 1979 وأسماء المتورطين الكبار في الصفقات وعلى رأسهم ضابط المخابرات المصري السابق حسين سالم ووزير النفط سامح فهمي والرئيس المخلوع محمد حسني مبارك إلى جانب ضابط الموساد الإسرائيلي يوسي ميمان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت مصادر أمنية إن انفجارا أصاب اليوم الاثنين خط الأنابيب الذي ينقل الغاز بين مصر وإسرائيل والأردن في شمال سيناء للمرة الرابعة عشرة منذ اندلاع ثورة 25 يناير. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن مهاجمة تلك المنشآت التي تمر عبر سيناء.

تعرض صباح اليوم الأحد خط الغاز الطبيعي المصري الذي يزود كلا من إسرائيل والأردن بالغاز للتفجير في صحراء سيناء على أيدي مسلحين مجهولين. ويعد ذلك الحادث هو الـ15 من نوعه من اندلاع الثورة المصرية في 25 يناير/كانون الثاني 2011.

قال وزير الخارجية الأردني إن انقطاع الغاز المصري يكلف بلاده خمسة ملايين دولار يوميا، مشيرا إلى أن 2011 شهد 11 انقطاعا للغاز على مدى 150 يوما، وقد ناقش المسؤول الأردني مع السلطات المصرية سبل زيادة كميات ضخ الغاز للأردن.

قال المدير العام لشركة لافارج مصر أمس إن الشركات الخاصة لا تستطيع استيراد الغاز الطبيعي بشكل مباشر لحل أزمة إمدادات الطاقة، وذلك ردا على تصريح وزير البترول المصري أعلن فيه أن القاهرة ستسمح لأول مرة للقطاع الخاص باستيراد الغاز.

المزيد من جريمة منظمة
الأكثر قراءة