السلطات السودانية تعتقل زعيم حزب المؤتمر

اعتقلت السلطات السودانية رئيس حزب المؤتمر المعارض إبراهيم الشيخ، بعد أسابيع من اعتقال زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي.

وقال الأمين العام لحزب المؤتمر عبد القيوم عوض إن قوات الأمن ألقت القبض على الشيخ أثناء مشاركته في ندوة سياسية في ولاية غرب كردفان الليلة الماضية.

وأضاف عوض أن النيابة السودانية وجهت للشيخ تهمة تقويض النظام الدستوري والتحريض على العمل العسكري بعد تحميله الحكومة المسؤولية عن أعمال العنف الأخيرة في دارفور بغرب البلاد.

ووصف الحزب الاعتقال بالتعسفي، واتهم الحكومة بعدم الجدية في ما أعلنته من التزامات بإطلاق الحريات العامة، ودعا الى مواجهة ما سماه الاستبداد. 

ويجيء اعتقال الشيخ بعد احتجاز المهدي في 17 مايو/أيار الماضي بتهم إهانة قوات أمن الدولة بعد اتهامه لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن الوطني بارتكاب انتهاكات في دارفور وجنوب كردفان.

وردا على اعتقال المهدي، انسحب حزب الأمة من محادثات الحوار الوطني التي دعا لها الرئيس عمر البشير، وتظاهر أنصار الحزب عدة مرات للمطالبة بإطلاق سراحه.

ويرى مراقبون أن الاعتقالات تركت آثارا سالبة على الحوار الوطني والذي يهدف إلى الوصول لقواسم مشتركة بين الأحزاب السياسية قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها العام المقبل.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قال حزب الأمة القومي المعارض بالسودان إن الشرطة سلمته قراراً بمنعه من تنظيم مسيرة سلمية كان يعتزم تنظيمها اليوم لتسليم مذكرة احتجاجية للسلطات فى الخرطوم بشأن اعتقال رئيسه الصادق المهدي.

لا يزال ملف الفساد يتصدر اهتمام المشهدين السياسي والإعلامي بالسودان. ويرى بعض المراقبين أن استمرار الكشف عن ضلوع المسؤولين في الاستيلاء على المال العام أصبح يهدد مستقبل الحزب الحاكم.

تسعى أحزاب الحوار الوطني السوداني للوساطة لإنهاء الأزمة التي فجرها اعتقال زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، وهو ما دفع الحزب للانسحاب من الحوار، وترى الحكومة أن إجراءات التوقيف قانونية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة