اختتام مناورات "الأسد المتأهب" بالأردن

اختتمت في جنوب الأردن فعاليات مناورات الأسد المتأهب العسكرية بمشاركة قوات أميركية مع أخرى أردنية وأجنبية التي استهدفت التصدي الافتراضي لأخطار حالية ومستقبلية.

كما رمت المناورات لتوحيد الجهود بين جيوش 22 دولة شاركت فيها، من بينها أيضا السعودية وتركيا، وتحسين علاقاتها العسكرية وتطوير التأهيل والخطط في ما بينها.

وأفاد مراسل الجزيرة في عمان حسن الشوبكي بأن المناورات شملت عمليات دفاع جوي صاروخي وإسناد جوي سعيا لتوحيد المفاهيم في التخطيط والتدريب العسكري بين الجيوش وفق نسق عالمي.

كما أجريت في المناورات -التي شارك فيها نحو ثمانية آلاف من جنود مشاة البحرية الأميركية- تدريبات تتعلق بتحرير الرهائن وحماية رعايا أجانب والقيام بعمليات إنسانية مثل خدمة اللاجئين والنازحين وإيوائهم.

ونفى مسؤولون عسكريون أميركيون أن تكون للمناورات التي انطلقت في منتصف مايو/أيار الماضي أي صلة بما يجري في سوريا، مع تأكيدات من القائمين عليها أن التحديات الراهنة تستوجب تدريبا نوعيا للجيش في ظل هجمات بأسلحة غير تقليدية.

وكانت القوات الأميركية قد أعلنت العام الماضي -وبعد انتهاء تمرينات الأسد المتأهب- الإبقاء على بطاريات باتريوت وطائرات إف 16 والقوات اللازمة لهذا العتاد في الأردن، وذلك بالاتفاق مع الجانب الأردني.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن عسكريون أردنيون وأميركيون اليوم عن انطلاق مناورات الأسد المتأهب 4، ورغم نفيهم وجود علاقة بالأزمة السورية فقد أكدوا وجود تمرينات تتصل بالتطورات التي يعيشها الإقليم.

أعلنت القوات المسلحة الأردنية أنه تم اليوم بحث آخر الترتيبات والإجراءات المتعلقة بمراحل تنفيذ المناورات المشتركة "الأسد المتأهب" التي ستجرى في الأردن مطلع شهر مايو/أيار المقبل وتشارك فيها 17 دولة عربية وصديقة.

أُعلن اليوم الأحد عن انطلاق مناورات "الأسد المتأهب" للعام الجاري بمشاركة ثمانية آلاف عسكري منهم أربعة آلاف وخمسمائة عسكري أميركي وثلاثة آلاف عسكري أردني، بينما تشارك 17 دولة بنحو خمسمائة عنصر فقط.

شككت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية في صحة تقارير صحفية ربطت مناورات الأسد المتأهب 2012 في الأردن بالوضع في سوريا والمواجهات بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة المسلحة له.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة