الإفراج عن دبلوماسي وموظف بالسفارة التونسية بليبيا

أحد عناصر الأمن الليبي أثناء مهمة حراسة أمام السفارة التونسية في طرابلس (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
أحد عناصر الأمن الليبي أثناء مهمة حراسة أمام السفارة التونسية في طرابلس (غيتي/الفرنسية-أرشيف)

أفرج خاطفون الأحد عن دبلوماسي وموظف بالسفارة التونسية في ليبيا كانا قد خطفا في طرابلس في وقت سابق من هذا العام.

وأكد السفير التونسي في طرابلس رضا بوقاضي الإفراج عن الدبلوماسي والموظف، وأشار إلى أنهما سينضمان إلى أسرتيهما بعد وقت قصير، وهما حاليا في السفارة.

وقال مصدر في السفارة التونسية رفض الكشف عن اسمه إن الدبلوماسي العروسي القنطاسي والموظف في السفارة محمد بالشيخ بصحة جيدة.

يُذكر أن القنطاسي قد اختطف في 17 أبريل/نيسان الماضي، كما اختطف بالشيخ في 21 مارس/آذار.

وكان الخاطفون يطالبون بالإفراج عن ليبيين معتقلين بتهمة "الإرهاب" في تونس، حسب السلطات التونسية.

نتيجة لمفاوضات
ولم يوضح المصدر في السفارة التونسية ظروف الإفراج عن الرجلين، لكنه قال إنه تم بفضل مفاوضات، وإن تونس لم ترضخ لمطالب الخاطفين.

يُشار إلى أنه وفي 23 مايو/أيار المنصرم بثت مجموعة جهادية تعرف باسم (شباب التوحيد) شريط فيديو على الإنترنت ظهر فيه بالشيخ وهو يناشد الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي التفاوض مع خاطفيه والاستجابة لمطالبهم حتى يفرجوا عنه.

ولم يأت شريط الفيديو على ذكر الدبلوماسي العروسي القنطاسي، وتضمن في نهايته رسالة مكتوبة تقول "إلى حكومة تونس لن تأمنوا لا أنتم ولا أعوانكم حتى يأمن إخواننا".

وفي ظل ضعف الحكومة الليبية ووجود قواتها المسلحة في طور التشكيل، استهدفت جماعات مسلحة الدبلوماسيين الأجانب في ليبيا بأعمال الخطف هذا العام بهدف الضغط من أجل الإفراج عن ليبيين محتجزين في سجون في الخارج.

وبعد ثلاثة أعوام من سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي، ما زالت ليبيا ترزح تحت حالة من الفوضى وانعدام الأمن حيث ترفض المليشيات المعارضة إلقاء السلاح، وكثيرا ما تتحدى سلطة الدولة من خلال التقدم بمطالب سياسية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مصدر بوزارة الخارجية التونسية إن المستشار الثقافي بالسفارة التونسية بليبيا العروسي القنطاسي مفقود. وأضاف أن من السابق لأوانه التحدث عن اختطافه ما دام لا توجد جهة تبنت مسؤولية اختفائه.

ألقى مهاجمون أمس الثلاثاء قنبلة يدوية الصنع قرب مقر القنصلية التونسية العامة ومقر القنصل في العاصمة الليبية طرابلس مما خلف أضرارا بسيطة، حسب ما أعلن مسؤولون وشهود.

قالت وزارة الداخلية التونسية أمس إنها اعتقلت ثمانية أشخاص قادمين من ليبيا كانوا يخططون لاغتيال مسؤولين أمنيين بتونس واستهداف مؤسسات حكومية، وأضافت أن المعتقلين تدربوا على المتفجرات والسلاح بليبيا.

تسلمت الخارجية الليبية الاثنين الدبلوماسيين المصريين الخمسة بعد الإفراج عنهم من خاطفيهم، وسيتوجهون للقاهرة قريبا بناء على طلب السلطات المصرية. وتأتي هذه الخطوة بعد إطلاق مصر سراح شعبان هدية أحد أبرز قادة الثوار بليبيا ضمن صفقة تضمنت الإفراج عن المحتجزين لدى الطرفين.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة