مسيرة عالمية للقدس في ذكرى احتلالها الـ47

الأقصى في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 (الجزيرة)
الأقصى في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 (الجزيرة)

تنطلق الجمعة والسبت المقبلين فعاليات "المسيرة العالمية إلى القدس" إحياء للذكرى الـ47 لاحتلال الجزء الشرقي من المدينة المقدسة عام 1967 في ثمانين مدينة بـ42 دولة حول العالم.

وقالت اللجنة الدولية للمسيرة العالمية إلى القدس إن الاستعدادات لانطلاق أنشطة المسيرة جاهزة، مشيرة إلى أن مسيرات ضخمة ستنطلق في الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق الـ48 متجهة نحو القدس أو إلى أقرب نقطة إليها.

وستنظم مسيرات بدول الطوق وأخرى ضخمة في عدة بلدان عربية، بالإضافة إلى كل من تركيا وإندونيسيا وماليزيا وعشر دول أوروبية وفي دول أميركا اللاتينية، والدول التي توجد فيها سفارات لإسرائيل.

وطالب المدير العام لمؤسسة القدس الدولية الجماهير الفلسطينية والعربية وكافة المؤسسات الشعبية والرسمية بالمشاركة بقوة وفعالية في المسيرة وفي فعالياتها المختلفة بهدف توجيه رسالة للاحتلال بأن العرب والمسلمين سيحمون القدس والمسجد الأقصى، وسيحافظون على ثوابتهم ومقدساتهم.

كما دعا ياسين حمود الحكومات العربية للتدخل العاجل والسريع لإنقاذ المدينة المقدسة والاقتراب من نبض الشعوب الرافضة لاعتداءات الاحتلال.

وطالب المجتمع الدولي بالوقوف مع العدالة الدولية وإنصاف المقدسيين، من خلال معاقبة الاحتلال الإسرائيلي "على ممارساته العنصرية" التي تنتهك المواثيق الدولية والقانون الدولي.

وأوضحت اللجنة الدولية للمسيرة العالمية -في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أن أنشطة متنوعة وندوات ومهرجانات وخطبا وفقرات فنية ووقفات احتجاجية وحملات للتبرع ومسيرات ستنظم في العواصم والمدن عبر العالم.

ومن أبرز الدول التي ستحتضن أنشطة المسيرة الأردن ولبنان ومصر وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، فضلا عن ماليزيا وتركيا وإيران.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصيب عشرات الفلسطينيين واعتقل آخرون في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي عند باب العمود في القدس المحتلة التي جدد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رفضه تقسيمها في الذكرى الـ47 لاحتلالها.

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفضه تقسيم القدس المحتلة، وذلك بتزامن مع بدء الاحتفالات بضم القدس الشرقية عام 1967. بينما أكد مسؤول فلسطيني أن لا سلام دون القدس الشرقية.

فرقت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقوة مجموعة من المصلين في باحة الحرم القدسي الشريف بعد أن رشقوا الحجارة على قوات الشرطة ومجموعة من المستوطنين كانوا قد اقتحموا باحات الحرم صباح الثلاثاء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة