عشرون جريحا بتفجير بمدخل ضاحية بيروت الجنوبية

التفجير نجم عن سيارة مفخخة انفجرت قبل وصولها إلى نقطة تفتيش للجيش (الجزيرة)
التفجير نجم عن سيارة مفخخة انفجرت قبل وصولها إلى نقطة تفتيش للجيش (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت بإصابة عشرين شخصا في انفجار الليلة الماضية استهدف نقطة تفتيش للجيش اللبناني عند مدخل ضاحية بيروت الجنوبية، وذكرت مصادر أمنية أن الحادث نجم عن تفجير سيارة مفخخة يقودها "انتحاري" قبيل وصولها إلى نقطة التفتيش.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن الانفجار وقع على مقربة من دوار شاتيلا القريب من مدخل الضاحية الجنوبية معقل حزب الله.

وأضاف أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان، بينما سادت حالة من الهلع في المنطقة التي ضربت الأجهزة الأمنية والجيش طوقا أمنيا حولها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن التفجير وقع على أول أوتوستراد هادي نصر الله عند مدخل الضاحية الجنوبية لبيروت، على مقربة من حاجز للجيش اللبناني ومقهى يرتاده شبان كانوا يتابعون إحدى مباريات كأس العالم لكرة القدم.

وقال الدفاع المدني في لبنان إن الانفجار أدى إلى مقتل "الانتحاري" وإصابة 19 آخرين. وقال أحد العاملين بقسم الطوارئ في مستشفى الساحل المجاور لرويترز إن المستشفى قدمت العلاج لـ11 شخصا أصيبوا بجروح طفيفة.

وقال النائب عن حزب الله في البرلمان اللبناني علي عمار لتلفزيون المنار "الذي يجري في العراق ليس بعيدا عما يجري الآن في لبنان، لكن لبنان لا يسمح بتمدد "الداعشيين" في الداخل". في إشارة إلى مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

ويأتي التفجير بعد يومين من تفجير استهدف حاجزا لقوى الأمن الداخلي في منطقة ضهر البيدر على الطريق الدولية بين بيروت ودمشق، مما أدى إلى مقتل عنصر في قوى الأمن وجرح 33 شخصا.

وشهد لبنان سلسلة تفجيرات منذ اندلاع الثورة في سوريا المجاورة قبل ثلاثة أعوام، استهدف معظمها مناطق نفوذ لحزب الله، وتبنت أغلبية التفجيرات مجموعات إسلامية وصفت بـ"المتطرفة"، والتي اعتبرتها ردا على مشاركة الحزب في المعارك إلى جانب النظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استهدف انفجار كبير قرابة منتصف الليلة نقطة أمنية للجيش اللبناني عند المدخل الجنوبي لمدينة بيروت. وقال مراسل الجزيرة إن الانفجار وقع قريبا من مدخل الضاحية الجنوبية معقل حزب الله.

توالت ردود الفعل المنددة بالتفجير الذي هز الضاحية الجنوبية من بيروت أمس, وأعلنت جبهة النصرة في لبنان مسؤوليتها عنه وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص وجرح نحو خمسين آخرين، وذلك وسط دعوات لحوار وطني وتعزيز أجهزة الأمن والنأي بالنفس عن الأزمة بسوريا.

قال وزير الصحة اللبناني إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح ثمانون في تفجيرين انتحاريين استهدفا اليوم المستشارية الثقافية الإيرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت، وقد تبنت كتائب عبد الله عزام عبر حسابها في تويتر مسؤوليتها عن الحادث.

أصيب ستة جنود لبنانيين في اشتباك وقع الأربعاء بين قوات الجيش اللبناني ومسلحين مع تجدد أعمال القنص بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس شمالي البلاد، بينما توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالتفجير الذي هز الضاحية الجنوبية لبيروت أمس الثلاثاء.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة