غارتان على غزة بالتزامن مع إعلان حكومة التوافق

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال إن الغارتين جاءتا ردا على إطلاق صواريخ من غزة قبل أيام (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال إن الغارتين جاءتا ردا على إطلاق صواريخ من غزة قبل أيام (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
شن الجيش الإسرائيلي الاثنين غارتين على قطاع غزة قال إنهما رد على إطلاق صواريخ من الأراضي الفلسطينية، حسبما أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال.

وتزامنت الغارتان مع أداء حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية القسم اليوم أمام الرئيس محمود عباس بحضور أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وقادة الفصائل بمقر الرئاسة في رام الله.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن طائرات أف 16 قصفت موقعا جنوب مدينة غزة وآخر شمال غرب مدينة خان يونس، لكن دون تسجيل إصابات.

وأوضح المتحدث في بيان "بعد إطلاق صاروخين على إسرائيل في الأيام الأخيرة، استهدف سلاح الجو الإسرائيلي موقعين إرهابيين في وسط وجنوب قطاع غزة".

ويسود هدوء نسبي الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة في الأسابيع الأخيرة. وكانت آخر عملية إطلاق صواريخ من الأراضي الفلسطينية يوم 23 مايو/أيار الأخير.
 
ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق المجتمع الدولي إلى عدم التسرع في الاعتراف بالحكومة الجديدة.
 
وبرر نتنياهو طلبه -الذي وجهه خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته- بكون الحكومة الجديدة تضم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعتبرها إسرائيل منظمة "إرهابية".

وأعلنت إسرائيل مؤخرا أنها ستفرض عقوبات اقتصادية على أية حكومة تشارك فيها حماس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أحيت فعاليات شعبية ورسمية في غزة صباح اليوم ذكرى مرور أربعة أعوام على الهجوم الإسرائيلي على سفينة مرمرة التركية التي حاولت كسر الحصار المفروض على القطاع، وإدخال مساعدات إنسانية لسكانها.

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن حكومته ستسلم "طواعية" الوزارات في قطاع غزة إلى حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، التي من المنتظر أن يتم الإعلان عنها خلال الأسبوع القادم.

شارك آلاف الفلسطينيين اليوم في سلسلة مهرجانات ومسيرات نظمت في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة إحياء للذكرى 66 للنكبة، وقد وقعت اشتباكات في رام الله بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة