عـاجـل: رئيس القائمة العربية المشتركة للأحزاب العربية في إسرائيل: رشحنا غانتس لوضع حد لحقبة نتنياهو وإسقاط من حرض علينا

اجتماع للناتو لبحث خطف أتراك بالموصل وأنقرة تتوعد

أوغلو توعد مقاتلي تنظيم الدولة برد قاس إذا ألحقوا أذى بالمختطفين (الأوروبية-أرشيف)
أوغلو توعد مقاتلي تنظيم الدولة برد قاس إذا ألحقوا أذى بالمختطفين (الأوروبية-أرشيف)

عقد سفراء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) اجتماعا طارئا مساء الأربعاء استجابة لطلب تركي لبحث التطورات في العراق، في حين توعدت أنقرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام برد قاس إذا ألحقوا ضررا بالمواطنين الأتراك الذين اختطفوهم بمدينة الموصل شمال العراق.

وقال مسؤول في الحلف إن تركيا أطلعت حلفاءها في الناتو على الوضع في مدينة الموصل حيث خطف مواطنون أتراك من بينهم القنصل التركي في المدينة.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية التركية قد قال في وقت سابق إن بلاده دعت إلى عقد اجتماع طارئ لحلف الناتو لبحث الموقف الأمني في العراق بعد أن احتجز مسلحون عشرات المواطنين الأتراك رهائن.

توعد تركي
وردا على ذلك توعد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو مقاتلي تنظيم الدولة برد قاس إذا ألحقوا أذى بالمختطفين.

وقال أوغلو في تصرح بثته وسائل الإعلام التركية مباشرة من مقر الأمم المتحدة في نيويورك إن المختطفين الأتراك بخير، مشيرا إلى أن الأوامر صدرت بإخلاء القنصلية قبل يومين، ولكن "أبلغنا أن مواطنينا سيتعرضون لخطر أكبر إذا كانوا خارج القنصلية"، لافتا إلى أن "أولويتنا الآن هي إعادة مواطنينا أحياء إلى بلدهم، وهو أمر أكثر أهمية من اتخاذ مبادرات مهما كان نوعها".

وأضاف أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عقد اجتماعا طارئا بعد ظهر الأربعاء بحضور نائبه بشير أتالاي ورئيس أجهزة الاستخبارات حقان فيدان تم فيه عرض التطورات.

ثم توجه أردوغان إلى مكتب الرئيس عبد الله غل لحضور اجتماع طارئ آخر مع رئيس أركان الجيش التركي، بحسب الإعلام المحلي.

من جانبه قال بولنت أرينش نائب رئيس الوزراء التركي إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي انتهج سياسات خاطئة في تعاطيه مع الوضع الأمني في محافظتي الأنبار ونينوى. 

وكان مسؤول في الحكومة التركية قد أعلن أن من وصفهم بجهاديين اقتحموا القنصلية التركية في مدينة الموصل الأربعاء واختطفوا نحو خمسين شخصا بينهم القنصل وعناصر من القوات الخاصة.

من جهته قال رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي إن مسلحين من تنظيم دولة العراق والشام اختطفوا القنصل التركي في الموصل وعددا من أفراد حمايته.

وتم أولا تقدير عدد المحتجزين بـ48، لكن وزارة الخارجية التركية عادت وقدرت العدد في بيان بـ49 شخصا.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر حكومي تركي قوله إن الجهود جارية لضمان سلامة الطاقم الدبلوماسي، مشيرا إلى أنه تم الاتصال مباشرة بجماعات مسلحة في الموصل لضمان أمن البعثة الدبلوماسية.

المصدر : وكالات