مقتل ضابط مصري وخمسة جنود غربي البلاد

جنود مصريون أثناء عملية تعقب لمسلحين في سيناء (الأوروبية-أرشيف)
جنود مصريون أثناء عملية تعقب لمسلحين في سيناء (الأوروبية-أرشيف)
أعلن الجيش المصري أن ضابطا وخمسة جنود قتلوا في هجوم قام به من وصفهم بأنهم خارجون على القانون، في منطقة الواحات الحدودية غربي البلاد فجر اليوم الأحد.

وقال المتحدث العسكري في صفحته على موقع فيسبوك إن الهجوم جاء ردا على نجاح قوات حرس الحدود في إلقاء القبض على 68 مهربا وضبط كميات هائلة من الأسلحة والذخائر والعربات والمواد المخدرة، وإحباط تسلل 936 مهاجرا غير شرعي خلال مايو/أيار الماضي.

وأضاف أن جهودا مكثفة تجري حاليا بهدف ضبط الجناة.

يذكر أنه خلال السنوات الماضية سقط رجال أمن برصاص مهربين على الحدود مع إسرائيل، لكن نادرا ما أعلنت مصر عن ضحايا لهجمات مماثلة على حدودها الغربية.

وفي الفترة الأخيرة وقعت عدة تفجيرات وهجمات على المقرات العسكرية والأمنية في شبه جزيرة سيناء على مدى الأشهر الأخيرة، في حين تواصل قوات الجيش والشرطة حملة أمنية واسعة أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والمصابين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من الذين وصفوا بالإرهابيين، وهدمت مساجد ومنازل خاصة في منطقتي العريش والشيخ زويد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن اغتيال مسؤول كبير بوزارة الداخلية المصرية لدى مغادرته منزله في منطقة الهرم بالجيزة صباح الثلاثاء، في حين قتل شرطي وأصيب آخران في هجوم على القوة الأمنية التي تتولى تأمين كنيسة بمدينة 6 أكتوبر.

نفت وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة الفلسطينية المقالة ما أعلنه الجيش المصري عن إحباط محاولة مسلحين فلسطينيين تفجير برج مراقبة بالجانب المصري من الحدود مع قطاع غزة. واعتبرت أن هذه الاتهامات تأتي في إطار سياسة "الأكاذيب الممنهجة" لتبرير حصار غزة واستهدافها.

قال مسؤول عسكري مصري اليوم الاثنين إن قوات برية ودبابات تدعمهما مروحيات حربية تجتاح قرى بشمال سيناء بالقرب من الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني، وذلك في اليوم الثالث من هجوم كبير ضد عناصر جهادية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة