عـاجـل: السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي ردا على ترامب: ليس لنا حلف دفاعي مشترك مع السعودية ولا يجب أن نتظاهر بذلك

عباس: الإعلان عن حكومة التوافق الاثنين

عباس كلف الحمد الله (يسار) رسميا بتشكيل حكومة التوافق  الفلسطينية (الأوروبية)
عباس كلف الحمد الله (يسار) رسميا بتشكيل حكومة التوافق الفلسطينية (الأوروبية)

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الإعلان عن تشكيل حكومة التوافق الوطني مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سيتم يوم الاثنين رغم التهديدات الإسرائيلية.

وأضاف عباس أمام وفد من المتضامنين الفرنسين أن الإسرائيليين أبلغونا أنه إذا شكلنا الحكومة مع حماس سيقاطعوننا، وأكد أن حماس هي جزء من الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن الحكومة ستشكل من المستقلين والكفاءات ولا تضم أي وزير من حركة التحرير الفلسطيني (فتح) أو حماس أو أي تنظيم آخر، موضحا أن هذه الحكومة تعترف بإسرائيل وبالشرعية الدولية.

وتساءل عباس "أين الخطأ في أن إسرائيل تعارض هذه الحكومة؟"، وحذر الحكومة الإسرائيلية من الإقدام على حجز أموال الضرائب الفلسطينية التي تجمعها نيابة عن السلطة.

وقال إن "الأمور ستأخذ خطوة خطوة ولن نكون البادئين، بل سنرد في حال قررت إسرائيل منع أموالنا التي يجمعونها لنا مقابل ثلاثة في المئة يأخذونه".

 هنية أكد الجمعة أن الخلافات بين حماس وفتح تحت السيطرة (الجزيرة-أرشيف)

استمرار الاتصالات
وكان رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية أكد الجمعة أن ملف المصالحة الفلسطينية "لن يشهد تراجعا"، رغم "الخلافات" مع الرئيس عباس والتي أدت إلى تأجيل إعلان حكومة التوافق.

وأوضح هنية أن الخلافات بين حماس وفتح تحت السيطرة، مؤكدا بقاء الطرفين في دائرة الحوار والتشاور للتوصل إلى إجماع وطني بشأن نقاط الخلاف، وشكل الحكومة النهائي.

من جهته قال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن الاتصالات بين حماس وفتح لتشكيل حكومة التوافق مستمرة لعلاج نقاط الخلاف في ظل أجواء من الحرص المتبادل.

وفي هذا الإطار أكد أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية عضو وفد الحوار الوطني مصطفى البرغوثي أن الاتصالات الجارية تضمنت التوصل إلى حلول في جميع قضايا الخلاف بما يسمح بإعلان الحكومة بعد يومين.

وأشار إلى أن عقبة وزارة الخارجية كانت عالقة خصوصا أن حركة حماس لديها تحفظ على رياض المالكي ولكن في ظل إصرار الرئيس عباس عليه لوزارة الخارجية فإن هذا لن يعطل تشكيل الحكومة.

وكان عباس كلف الخميس رسميا رئيس الوزراء الحالي رامي الحمد الله بتشكيل حكومة التوافق  الفلسطينية.

ويمهل القانون الفلسطيني رئيس الوزراء المكلف فترة خمسة أسابيع لإجراء المشاورات اللازمة.

وكان منتظرا أن يتم الإعلان عن حكومة الوفاق الخميس، إلا أن مصادر متعددة في حركتي فتح وحماس تحدثت عن عدم حسم تشكيلتها نظرا لوجود خلافات على بعض أسماء الوزراء.

وأوضحت المصادر أن منصبي الداخلية والخارجية لم يتم حسمهما حتى الآن، وتجرى اتصالات للتوصل إلى اتفاق بشأنهما.

وأعلن مسؤولون في فتح وحماس عقب مشاورات أجريت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في غزة، الاتفاق رسميا على تكليف الحمد الله برئاسة حكومة الوفاق وحسم تشكيلة الحكومة بشكل شبه نهائي.

وتضمن الاتفاق في حينه تشكيل حكومة توافق وطني وإجراء انتخابات فلسطينية عامة بعد ستة أشهر وذلك سعيا لإنهاء الانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007.

المصدر : وكالات