النهضة تدين التحريض على قتل الغنوشي والمرزوقي

النهضة دعت القوى السياسية إلى اتخاذ موقف بشأن التهديدات بقتل رئيسها وبعض قيادييها (الجزيرة-أرشيف)
النهضة دعت القوى السياسية إلى اتخاذ موقف بشأن التهديدات بقتل رئيسها وبعض قيادييها (الجزيرة-أرشيف)
أدانت حركة النهضة في تونس ما وصفته بالتحريض على قتل رئيس الحركة راشد الغنوشي وبعض قيادييها ورئيس الجمهورية منصف المرزوقي من قبل قيادي بحركة نداء تونس.
 
وحمّلت الحركة في بيان صادر عنها مرتكبي هذه الممارسات المسؤولية عما يصدر عنهم وعن كل ما ينتج عنها، ودعت كافة الأحزاب والقوى السياسية إلى اتخاذ موقف صريح وعلني تجاه هذه الدعوات.
 
وجددت النهضة إدانتها للعملية "الإرهابية الغادرة" التي استهدفت منزل وزير الداخلية لطفي بن جدو وراح ضحيتها أربعة من رجال الشرطة.

وأكد البيان أن "مقاومة الإرهاب ليست معركة الأمنيين والعسكريين فقط، وإنما هي معركة كل التونسيين، والانتصار فيها يحتاج لوحدة كل أبناء تونس وتضامنهم".

وكان منسق حركة نداء تونس بمحافظة بنزرت قد اتهم على حسابه في فيسبوك الرئيس المرزوقي ورئيس حركة النهضة الغنوشي، بالمسؤولية عن تفشي ظاهرة "الإرهاب" في تونس، داعيا إلى قتلهما.

وكان أربعة من رجال الشرطة قد قتلوا وأصيب آخر في هجوم مسلح على منزل وزير الداخلية التونسي في محافظة القصرين الواقعة على بعد 270 كلم غرب العاصمة.

وتلاحق تونس منذ أشهر عشرات المسلحين في جبل الشعانبي قرب الحدود مع الجزائر، ونفذت الشهر الماضي عملية كبيرة للقضاء عليهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت تونس الحداد بعد مقتل أربعة من رجال الشرطة في هجوم على منزل وزير الداخلية لطفي بن جدو، في حين تعهد رئيس الوزراء مهدي جمعة بالقضاء على من سماهم الإرهابيين.

ما تزال تونس عرضة للتهديدات في ظل انفجارات الألغام بجبل الشعانبي حيث تحصد الأرواح بصفوف الجيش الذي يؤكد سيطرته على المنطقة، في حين تؤكد قوات الأمن إحباطها لمخطط تفجيرات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة