الجزائر تستعد لاجتماع حركة عدم الانحياز

لعمامرة: كل الدول الأعضاء بالحركة ستكون حاضرة في الاجتماع (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
لعمامرة: كل الدول الأعضاء بالحركة ستكون حاضرة في الاجتماع (غيتي/الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأحد أن بلاده تحتضن يومي الأربعاء والخميس المقبلين الاجتماع الوزاري الـ17 لحركة دول عدم الانحياز، تحضيرا لاجتماع القمة للحركة المقرر عام 2015 في كاراكاس بفنزويلا.

ويلتقي وزراء خارجية وممثلو 120 دولة لمناقشة موضوع "التضامن المدعم من أجل السلم والازدهار" مع جدول أعمال مفتوح، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وأوضح لعمامرة أن كل الدول الأعضاء بالحركة ستكون حاضرة في الاجتماع، كما أكد ما لا يقل عن ثمانين وزيرا ومسؤول منظمة جهوية حضورهم.

وسيسبق لقاء الوزراء اجتماع للخبراء والسفراء يومي الاثنين والثلاثاء لتحضير "النصوص والوثائق والقرارات التي تعرض على وزراء الخارجية".

وأكد الوزير أن هذه الندوة ستسمح أيضا للمشاركين "بعقد اجتماعات غير رسمية حول قضايا تتعلق بالإرهاب والجريمة المنظمة والعنصرية ومعاداة الإسلام في بعض الدول الأوروبية".

وفي آخر قمة للحركة جرت في طهران عام 2012، أقر ممثلو الدول الأعضاء بيانا ختاميا أكدوا فيه على حق كل الدول في إنتاج الطاقة النووية لأهداف سلمية، ورفض كل العقوبات الأحادية الجانب والتهديدات العسكرية ضد أي بلد، ودعم إقامة دولة فلسطينية وضرورة نزع السلاح النووي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تناقش الحلقة الكيفية التي حضر بها الملف السوري في قمة عدم الانحياز وتضارب مواقف الدول تجاه الملف السوري. ورغم أن القمة لدول تقول إنها غير متحيزة فإن المواقف المتحيزة لقضية ما لم يعد من الممكن إخفاؤها.

اختتمت قمة حركة عدم الانحياز الـ16 في طهران أعمالها اليوم الجمعة، وطالبت وثيقتها الختامية بضرورة حل الأزمة السورية بالطرق السلمية ونبذ التدخل العسكري، فضلا عن إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

اعتبر محللون سياسيون أن غياب الرئيس اليمني عبد ربه هادي عن المشاركة في قمة دول عدم الانحياز التي تستضيفها العاصمة الإيرانية طهران، واقتصار تمثيل اليمن بأدنى من وزير الخارجية، رسالة احتجاجية على تدخل إيران في الشأن اليمني.

تواصلت اليوم الجمعة أعمال القمة الـ16 لحركة عدم الانحياز في العاصمة الإيرانية طهران، في يومها الثاني الأخير، ومن المتوقع أن تخرج القمة ببيان ختامي يدعم الحل السلمي في سوريا ويدافع عن الحق في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

المزيد من حركات
الأكثر قراءة