إرجاء محاكمة رموز نظام القذافي

سيف الإسلام أثناء محاكمته في جلسة عقدت بشهر أيلول/سبتمبر الماضي (أسوشيتد برس)
سيف الإسلام أثناء محاكمته في جلسة عقدت بشهر أيلول/سبتمبر الماضي (أسوشيتد برس)

قررت محكمة الاستئناف في العاصمة الليبية طرابلس تأجيل محاكمة 37 متهما من رموز نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، بينهم نجله سيف الإسلام القذافي، حيث نفى جميع المتهمين ما وجه إليهم من تهم.

وقال المحامي علي الضبع، من فريق الدفاع، إن الادعاء طلب تأجيل المحاكمة إلى 22 يونيو/حزيران لإعداد لائحة الاتهام، وذلك بعد جلسة استمرت ساعتين، كما طلب الدفاع مهلة إضافية وطالب بتمكينه من التواصل بحرية مع المتهمين.

ومثل المتهمون الأحد أمام محكمة استئناف طرابلس، ومن أبرزهم -إضافة إلى سيف الإسلام- رئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي وأمين اللجنة الشعبية العامة (رئاسة الوزراء) البغدادي المحمودي، حيث وجهت إليهم تهم بقتل المتظاهرين وإشعال الحرب الأهلية والنهب والتخريب والتحريض على الاغتصاب وتجنيد مرتزقة أفارقة وارتكاب جريمة الإبادة الجماعية.

وظهر سيف الإسلام عبر بث تلفزيوني مغلق من الزنتان حيث مازال محتجزا منذ اعتقاله في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وبدا أثناء المحاكمة هادئا وهو يرتدي لباس السجن الأزرق، كما لم يحضر المحامي الذي عينته المحكمة للدفاع عنه حيث لم يوكل محاميا، لكن المحكمة قالت إنه ستعين محاميا آخر.

وفي الوقت نفسه مثل ثمانية متهمين آخرين عبر البث التلفزيوني المغلق، بينهم الرئيس السابق للأمن الداخلي منصور ضو، من مصراتة حيث يحتجزون.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد رفضت الأربعاء الماضي استئنافا قدمته ليبيا بشأن طلبها محاكمة سيف الإسلام داخل البلاد، وقال رئيس دائرة الاستئناف بالمحكمة إن الدائرة رفضت أربعة أوجه للطعن في قرار الدوائر التمهيدية برفض الطلب الليبي، مما يعني نقل سيف الإسلام لمحاكمته في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ويواجه كل من سيف الإسلام والسنوسي مذكرتي توقيف دوليتين من المحكمة الجنائية الدولية بتهم التورط في جرائم ضد الإنسانية أثناء الثورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مثل اليوم سيف الإسلام القذافي نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي وعدد من رموز النظام السابق أمام محكمة بطرابلس، واستعملت المحكمة نظام الفيديو لربط سيف الإسلام الموجود بالزنتان بغرفة المحكمة.

أجّلت محكمة استئناف طرابلس محاكمة عدد من أركان النظام السابق لإعادة النظر بالدعوة مع استمرار حبس المتهمين، وتعيين محامي دفاع للترافع عن سيف الإسلام القذافي الذي رفض تعيين محامٍ له.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة