60 قتيلا في انفجار بمعبر حدودي بين سوريا وتركيا

أفاد مراسل الجزيرة بأن ستين قتيلا سقطوا بينما أصيب العشرات بجروح إثر انفجار سيارة ملغمة قرب معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا وتركيا. وتم إغلاق المعبر بعد الانفجار الذي وقع بمرآب قريب.

وأوضح المراسل بأن الانفجار وقع في مرآب قريب من المعبر الواقع بمحافظة إعزاز في ريف  حلب، مشيرا إلى أن المعبر أغلق عقب العملية مباشرة.

وأضاف المصدر أن الحصيلة مرشحة للارتفاع نتيجة وجود إصابات خطيرة بين الجرحى الذين نقل عدد منهم إلى المستشفيات التركية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن التفجير وقع في موقف مزدحم للسيارات والحافلات التي تنتقل بين ريف حلب والمعبر.

وتعرض المعبر لهجمات عدة منذ بدء الثورة السورية منتصف مارس/آذار 2011، آخرها في فبراير/شباط الماضي، وأدى إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة 45 آخرين بجروح.

وتعرضت معابر أخرى بين سوريا وتركيا لتفجيرات مماثلة، بينها باب الهوى في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، حيث قتل 16 شخصا في تفجير مزدوج بسيارتين مفخختين في يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل وجرح عشرات السوريين والأتراك الاثنين بانفجار سيارة مفخخة في معبر باب الهوى بين سوريا وتركيا, في وقت تصاعد فيه القتال في الحسكة والرقة حيث حقق الجيش الحر اختراقا مهما.

يعيش آلاف السوريين في مخيم باب السلامة على الجانب السوري من المعبر مع تركيا ظروفا مأساوية، ويزداد عدد المتوافدين يوميا إلى المخيم بوتيرة تتراوح بين 20 و30 أسرة. وأدى منع تركيا منذ شهرين دخول أي نازح سوري لمخيماتها لضغط كبير على المخيم.

مأساة جديدة يعيشها النازحون السوريون قرب معبر باب الهوى على الحدود التركية بعد قرار إخلاء المخيم الذي يؤويهم، وبينما سارع البعض للالتحاق بمخيم آخر، يترقب آخرون بقلق مستقبلهم، خاصة أنهم لا يعرفون إلى أين يذهبون.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة