دول خليجية ترفع الحظر عن زيارة لبنان

سياح أجانب يزورون معرضا للصور بمدينة جبيل بمحافظة جبل لبنان التي تستقطب عددا كبيرا من السياح كل عام (غيتي/أرشيف)
سياح أجانب يزورون معرضا للصور بمدينة جبيل بمحافظة جبل لبنان التي تستقطب عددا كبيرا من السياح كل عام (غيتي/أرشيف)

أعلن وزير السياحة اللبناني ميشال فرعون أن دولا خليجية أبرزها السعودية "ألغت ضمنيا" تحذيرات كانت قد أصدرتها عام 2012 إلى مواطنيها بخصوص زيارة لبنان، على خلفية حالة الاضطراب الأمني التي كانت تعيشها البلاد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول اللبناني قوله -ردا على سؤال عما إذا كانت دول الخليج رفعت حظر السفر إلى لبنان- "هناك تطبيع ضمني للوضع"، مضيفا "لا أريد أن أتكلم بالنيابة عن المسؤولين السعوديين، لكن يمكنني القول إنه إثر الاجتماعات التي عقدناها، إذا ما كان ثمة حظر، فقد تم رفعه ضمنيا".

وتابع "بما أنه لم يكن ثمة حظر رسمي، يمكن القول حاليا هناك ضوء أخضر غير رسمي".

وعقد ميشال فرعون اجتماعا أمس الأربعاء إلى جانب وزير الداخلية نهاد المشنوق والسفير السعودي علي عوض العسيري الذي عاد لممارسة مهامه ببيروت الأسبوع الماضي بعد غياب استمر شهورا، لمناقشة آخر تطورات الملف.

وقال العسيري للصحفيين بعد الاجتماع إن ما سمعه من المسؤولين اللبنانيين "يشجع على عودة الأمور" إلى ما كانت عليه.

وكانت دول خليجية حذرت عام 2012 مواطنيها من زيارة لبنان بعد تصاعد الانقسام السياسي والتوترات الأمنية على خلفية الحرب الدائرة بسوريا، وتزايد عمليات الخطف التي حصل بعضها بداعي الحصول على المال.

وأعرب فرعون عن أمله أن ينعكس القرار الخليجي وتحسن الأوضاع الأمنية إيجابا على السياحة بلبنان خلال فصل الصيف، حيث تشكل السياحة موردا أساسيا للاقتصاد اللبناني.

وأضاف "يمكننا القول إن السياح يعودون بشكل بطيء، ورحلات الطيران القادمة محجوزة بشكل شبه كامل"، مبرزا أن نسبة الحجز في الفنادق تتراوح بين 60 و70%، في حين أنها لم تتجاوز 35% خلال الفترة نفسها من العام الماضي".

ويمثل الخليجيون 65% من نسبة السياح، وانخفضت هذه النسبة بنحو 80% خلال العام الماضي مقارنة مع 2012.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت والبحرين رعاياها إلى مغادرة لبنان فورا. وأمر العاهل السعودي بإرسال طائرات إلى لبنان لترحيل جميع الرعايا السعوديين.

عقد وكلاء وزارات الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي الخميس اجتماعاً في الرياض ناقشوا فيه وضع آلية لمراقبة المعاملات المالية والتجارية لحزب الله في دول المجلس، وأكد هؤلاء أن هذه الإجراءات تأتي بعد اكتشاف “خلايا إرهابية” تنتمي للحزب في دول الخليج.

أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أن وكلاء وزارات الداخلية سيعقدون اجتماعا بالرياض الخميس القادم لتدارس سبل اتخاذ إجراءات ضد المنتسبين إلى حزب الله اللبناني في دول المجلس الست سواء في إقاماتهم أو معاملاتهم المالية والتجارية.

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني مواصلة دول مجلس التعاون اتخاذ المزيد من الإجراءات ضد أية مصالح لمنظمة حزب الله اللبناني في الخليج.

المزيد من إحصاءات
الأكثر قراءة