أميركا تنوي بيع العراق أسلحة بمليار دولار

Iraqi soldiers take positions during an intensive security deployment on the outskirts of Anbar province, February 2, 2014. The Iraqi army intensified its shelling of Falluja on Sunday in preparation for a ground assault to regain control over the city, which has been under the control of militants for a month. Mostly Sunni Muslim anti-government fighters, among them insurgents linked to al Qaeda, overran Falluja in the Sunni-dominated western province of Anbar on January 1, against a backdrop of deteriorating security across Iraq. REUTERS/Stringer (IRAQ - Tags: CIVIL UNREST POLITICS CONFLICT)
صفقة الأسلحة الأميركية تهدف إلى تعزيز قدرات الجيش العراقي من أجل إرساء الاستقرار في البلاد، بحسب البنتاغون (رويترز)

تنوي الولايات المتحدة بيع العراق طائرات حربية وسيارات مدرعة ومناطيد مراقبة بقيمة تناهز مليار دولار.

وتشمل الصفقة 24 طائرة من طراز "آي تي-6 سي تكسان2" التي بإمكانها أن تحمل قنابل تصيب أهدافها بدقة.

وأبلغت وكالة تعاون الأمن الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع (البنتاغون) الكونغرس الثلاثاء بمشروع الصفقة، والتي ستمضي قدماً في تنفيذها ما لم يعترض عليها المشرعون.

وقالت الوكالة في بيان إن "بيع الطائرات والمعدات ووسائل الدعم المقترحة من شأنه تعزيز قدرة القوات العراقية في الاعتماد على نفسها في جهودها الرامية إلى إحلال الاستقرار بالعراق، والحيلولة دون امتداد الاضطرابات إلى دول الجوار".

وتُعد هذه أحدث مبيعات في سلسلة صفقات أسلحة أميركية مع العراق الذي يسعى إلى تعزيز قواته المسلحة في ظل عنف متصاعد وانقسامات طائفية بين حكومة يقودها الشيعة وسنة متذمرين.

وكان العراق اشترى 36 طائرة حربية أميركية من طراز أف-16.

ويتضمن الاتفاق الذي قدمه البنتاغون هذا الأسبوع مائتي مركبة "هامفي" مصفحة مزودة بدعامات لنصب أسلحة آلية رشاشة.

وقالت وكالة تعاون الأمن الدفاعي إن من شأن هذه الصفقة أن "تساعد العراق على الدفاع عن منشآته النفطية ضد الهجمات الإرهابية".

المصدر : الفرنسية