أميركا تنوي بيع العراق أسلحة بمليار دولار

صفقة الأسلحة الأميركية تهدف إلى تعزيز قدرات الجيش العراقي من أجل إرساء الاستقرار في البلاد، بحسب البنتاغون (رويترز)
صفقة الأسلحة الأميركية تهدف إلى تعزيز قدرات الجيش العراقي من أجل إرساء الاستقرار في البلاد، بحسب البنتاغون (رويترز)

تنوي الولايات المتحدة بيع العراق طائرات حربية وسيارات مدرعة ومناطيد مراقبة بقيمة تناهز مليار دولار.

وتشمل الصفقة 24 طائرة من طراز "آي تي-6 سي تكسان2" التي بإمكانها أن تحمل قنابل تصيب أهدافها بدقة.

وأبلغت وكالة تعاون الأمن الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع (البنتاغون) الكونغرس الثلاثاء بمشروع الصفقة، والتي ستمضي قدماً في تنفيذها ما لم يعترض عليها المشرعون.

وقالت الوكالة في بيان إن "بيع الطائرات والمعدات ووسائل الدعم المقترحة من شأنه تعزيز قدرة القوات العراقية في الاعتماد على نفسها في جهودها الرامية إلى إحلال الاستقرار بالعراق، والحيلولة دون امتداد الاضطرابات إلى دول الجوار".

وتُعد هذه أحدث مبيعات في سلسلة صفقات أسلحة أميركية مع العراق الذي يسعى إلى تعزيز قواته المسلحة في ظل عنف متصاعد وانقسامات طائفية بين حكومة يقودها الشيعة وسنة متذمرين.

وكان العراق اشترى 36 طائرة حربية أميركية من طراز أف-16.

ويتضمن الاتفاق الذي قدمه البنتاغون هذا الأسبوع مائتي مركبة "هامفي" مصفحة مزودة بدعامات لنصب أسلحة آلية رشاشة.

وقالت وكالة تعاون الأمن الدفاعي إن من شأن هذه الصفقة أن "تساعد العراق على الدفاع عن منشآته النفطية ضد الهجمات الإرهابية".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

وعدت الولايات المتحدة الأربعاء بمساعدة العراق على مكافحة شبكة القاعدة “بشكل فعال” وذلك باليوم الأول من زيارة رئيس وزراء العراق نوري المالكي لواشنطن، وسط توجيه عدد من أعضاء الكونغرس انتقادات “حادة” للحكومة العراقية جراء تدهور الوضع الأمني.

قررت الولايات المتحدة الأميركية تسريع تسليم العراق صواريخ وطائرات مراقبة من دون طيار بهدف مساعدة السلطات في ما تسميها “حربها على تنظيم القاعدة”, في حين عبرت كل من بريطانيا وروسيا عن دعمها للعراق في مواجهته “للجماعات المسلحة” في محافظة الأنبار.

عبرت واشنطن عن قلقها من معلومات تفيد بشراء العراق أسلحة من إيران. واعتبرت أن الخطوة تمثل انتهاكا للحظر الدولي المفروض على إيران. وطالبت الخارجية الأميركية المسؤولين العراقيين بتقيدم توضيحات عن هذه المعلومات.

سقط عشرة قتلى في هجمات متفرقة بالعراق، في حين حذرت السفارة الأميركية ببغداد رعاياها من السفر عبر مطار العاصمة بسبب “تهديد محدد” للأمن قبل الانتخابات التي ستجرى آخر الشهر.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة