كيري يحمل إسرائيل مسؤولية تعثر عملية السلام

WASHINGTON, DC - APRIL 08: U.S. Secretary of State John Kerry testifies during a Senate Foreign Relations Committee hearing concerning the 2015 international affairs budget on Capitol Hill April 8, 2014 in Washington, DC. Kerry discussed a wide range of topics, including the conflict in Syria, relations with Iran, and also discussed the possibility of additional economic sanctions on Russia.
كيري طالب الفلسطينيين والإسرائيليين بقرارات حاسمة تذلل العقبات أمام المفاوضات (غيتي إيميجز)

حمل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إسرائيل المسؤولية الرئيسية لتعثر مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية. وأوضح خلال إفادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس أن عدم إفراج إسرائيل عن الأسرى الفلسطينيين القدامى (كما كان مقررا) وإعلانها عن بناء سبعمائة وحدة سكنية استيطانية جديدة بالقدس قد عطل مفاوضات السلام.

وخلال كلمته، أعرب كيري عن أمله أن يتمكن الطرفان من استئناف المفاوضات قريبا، معتبرا أنه يتعين عليهما اتخاذ قرار حاسم، الأمر الذي سيمكن واشنطن من إيجاد طريقة للخوض في النقاشات الجوهرية.

ولفت الوزير الأميركي إلى أنه في لقاءات المفاوضات السابقة تم بذل الكثير من الجهود خلال الأشهر الثمانية الماضية، وتم تقليص هوة الخلافات بين الطرفين المتفاوضين في عدة مسائل.

وأضاف أنه رغم الجهود المبذولة فإنه مازالت هناك فجوات بين الطرفين، مشيرا إلى إمكانية تقليص هوتها. وأعرب عن أمله في أن يتمكن الطرفان من العودة إلى المباحثات قريبا.

وأشار كيري في شهادته إلى أهمية عملية السلام بالشرق الأوسط ليس فقط بالنسبة للولايات المتحدة بل للعالم بأسره، قائلا إنها القضية الأولى التي تشغل بال جميع قادة العالم.

ولم تتأخر إسرائيل في الرد على انتقادات كيري، والتي جاءت على لسان وزير الاقتصاد نفتالي بينيت وهو رئيس حزب البيت اليهودي القومي الديني، حيث قال إن بلاده لن تقدم اعتذارا عن عمليات البناء في القدس.

ولم يوفر كيري انتقاده للفلسطينيين، وقال إنهم "لم يتعاونوا" عبر خطوة "الانضمام إلى المعاهدات" الدولية، مشددا على أن من مسؤولية الجانبين "اتخاذ قرارات أساسية".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد رفضت في 29 مارس/آذار الماضي الإفراج عن دفعة رابعة وأخيرة من الأسرى الفلسطينيين لديها، مشترطة تمديد مفاوضات السلام التي من المقرر أن تنتهي بنهاية الشهر الجاري.

ورد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتوقيعه في الأول من أبريل/ نيسان الجاري طلبات لانضمام  السلطة الفلسطينية إلى 15 معاهدة واتفاقية دولية تابعة للأمم المتحدة، معلنا أن الشروط الإسرائيلية الجديدة للإفراج عن الأسرى تحله من التزامه بالامتناع عن أي خطوة أمام المجتمع الدولي.

وكان كيري قد نجح  نهاية يوليو/تموز 2013 في إحياء المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعد توقف استمر ثلاث سنوات. وأجرى أكثر من عشر جولات بالشرق الأوسط في موازاة مئات الساعات من المشاورات مع قادة الجانبين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Palestinian President Mahmoud Abbas (R) and his top negotiator Saeb Erekat (L) signing 15 applications during a meeting of the Palestinian leadership to discuss Israeli-Palestinian peace talks at his headquarter in the West Bank town of Ramallah, 01 April 2014. President Abbas says the Palestinians would seek to join 15 United Nations agencies after Israel failed to release prisoners under US-sponsored peace talks. 'The Palestinian leadership has unanimously approved a decision to seek membership of 15 UN agencies and international treaties, beginning with the Fourth Geneva Convention,' Abbas said, referring to the treaty on protecting civilians in conflict zones.

تتواصل خلال هذا الأسبوع اللقاءات بين المفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين بوساطة أميركية، رغم استمرار الخلافات بين الجانبين بشأن المفاوضات المتعثرة.

Published On 8/4/2014
نتنياهو يهدد بإجراءات أحادية ضد الفلسطينيين

كشف مسؤولون فلسطينيون أن الاجتماع الثلاثي بين كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات والوفد الإسرائيلي برئاسة تسيبي ليفني وبحضور المبعوث الأميركي لعملية السلام لم يحقق أي تقدم في المفاوضات بين الطرفين.

Published On 7/4/2014
US Secretary of State John Kerry (C) looks on as chief Palestinian negotiator Saeb Erakat (L) and Israel's Justice Minister Tzipi Livni (R) shake hands after speaking at the State Department in Washington on July 30, 2013. Israeli and Palestinian negotiators agreed Tuesday to meet again within the next two weeks, aiming to seal a final peace deal in nine months, Kerry said. The two sides will meet in either Israel or the Palestinian territories and "our objective will be" to reach a "final status agreement over the course of the next nine months," Kerry told reporters after Israelis and Palestinians ended a three-year freeze on talks.

يعقد اليوم اجتماع فلسطيني إسرائيلي رابع برعاية أميركية لإنقاذ مفاوضات السلام، وتزامن ذلك مع مناقشة الكنيست الأزمة وسط ضغوط أميركية للمضي في المفاوضات التي دعت حركة حماس إلى مقاطعتها.

Published On 7/4/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة