أطفال فلسطين ضحايا اعتداءات الاحتلال

طفل فلسطيني استشهد في غارة إسرائيلية على غزة في فبراير/شباط 2008 (الفرنسية-أرشيف)
طفل فلسطيني استشهد في غارة إسرائيلية على غزة في فبراير/شباط 2008 (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت السلطة الفلسطينية أنّ ضحايا الاحتلال الإسرائيلي من الأطفال الفلسطينيين بلغ أكثر من ألف وخمسمائة شهيد منذ عام ألفين, كما فاق عدد الجرحي ستة آلاف طفل في المدة نفسها، إضافة إلى عشرات آلاف الاعتقالات وفق ما صرح به وزير الشؤون الاجتماعية كمال الشرافي.
 
وقال الشرافي إن نحو مائتي طفل فلسطيني يقبعون حالياً في سجون الاحتلال، وإن أطفال فلسطين يتعرّضون يومياً للاعتقال ولاعتداءات واستهداف مباشر، بما في ذلك الاستهداف بالرصاص الحيّ.

وكان استشهاد الطفل الفلسطيني محمد الدرة في سبتمبر/أيلول 2000 والذي ظهر في تقرير بثته صورة محطة فرانس2 قد هز الضمير العالمي وأشعل انتفاضة دامية ضد إسرائيل.

وأظهر التقرير الدرة -الذي كان يبلغ من العمر 12 عاما- ووالده جمال وهما يحاولان في رعب الاحتماء بجدار في قطاع غزة في سبتمبر/أيلول 2000 ورصاص قوات الاحتلال ينهمر من حولهما بعد أيام من اندلاع الانتفاضة الثانية.

ارتفاع الفقر
وإلى جانب القتل والاعتقال ذكر تقرير أصدره الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني هذا الأسبوع أن نسبة الفقر بين الأطفال الفلسطينيين ارتفعت إلى 27.2% من مجموع الأطفال.

واستنادا إلى بيانات وزارة الصحة الفلسطينية لعام 2012، أفاد الجهاز المركزي للإحصاء بأن السبب الرئيس لوفيات الرضع في الضفة الغربية كان أمراض الجهاز التنفسي بنسبة 36.7%، تليها أسباب ما قبل الولادة ونقص الوزن (17.5%)، ثم التشوهات الخلقية (14.1%) وأمراض القلب ( 9.0%). 

يذكر أن السلطة الفلسطينية وقعت على اتفاقية حقوق الطفل من بين 15 اتفاقية جرى التوقيع عليها الأسبوع الماضي.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

على مدى حقب طويلة، ظل أطفال برقة بشمال نابلس يحلمون بتحديث متنزه المسعودية الذي يمثل متنفسهم الوحيد. وبعد الحصول على دعم مادي لإكمال المشروع، قررت إسرائيل أن تضع حدا لهذا الحلم، وأحالت فرح الصغار حزنا.

أصيب خمسة فلسطينيين، هم أربعة أطفال وامرأة، في سلسلة غارات نفذتها طائرة حربية للاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس استهدفت شرقي مدينة غزة وغربيها. من جانبها، قالت إسرائيل إن الغارات جاءت ردا على إطلاق قذائف صاروخية الليلة الماضية على عسقلان.

قليل من المرح واللعب كان كفيلا بتخفيف شيء من معاناة بيسان وآية وهزار، وغيرهن اللواتي بتن يعشن كغيرهن مشاهد العنف والرعب اليومية بفعل ممارسات جنود الاحتلال ومستوطنيه تجاه أطفال قرية دوما والقرى المحيطة بها جنوب مدينة نابلس شمال الضفة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة