صحفيون بمصر ينددون بالقمع والأمن يواجه المتظاهرين

Egyptian journalists shout slogans during a protest at the journalists syndicate in Cairo, Egypt, Friday, April 4, 2014. Dozens of of writers and photographers held a one-day strike calling for the security forces to protect journalists who cover protests and calling for their employers to provide them with protections when covering violent events. The strike came a week after a journalist was killed in Egypt, while covering clashes. The Arabic on the banner reads, "Stop killing journalists." (AP Photo/Amr Nabil)
الصحفيون طالبوا مؤسساتهم بتوفير الحماية لهم أثناء تغطية الاحتجاجات الميدانية (أسوشيتد برس)

نظم صحفيون وقفة احتجاجية الجمعة أمام نقابة الصحفيين تنديدا بالانتهاكات التي يتعرضون لها أثناء تغطية الأحداث الميدانية. كما فرقت قوات الأمن مظاهرات شارك فيها المئات تعبيرا عن رفض الانقلاب.

وحمل عشرات الصحفيين لافتات لعدد من زملائهم الذين قتلوا أثناء تغطيتهم الأحداث بنيران قوات الأمن، كالصحفي أحمد عاصم في واقعة الحرس الجمهوري، ومصعب الشامي ومايك دين في فض اعتصام رابعة العدوية، وآخرهم الصحفية ميادة أشرف ضحية اشتباكات عين شمس.

وردد الصحفيون المحتجون عبارات منددة بعنف قوات الأمن واستهدافهم لهم، ومطالبة المؤسسات الصحفية بتوفير الحماية لهم أثناء تأدية عملهم، وشارك في الوقفة عبير السعدي عضو مجلس النقابة وحسام دياب رئيس شعبة المصورين بالنقابة.

‪اشتباكات بين الأمن المصري ومتظاهرين ضد الانقلاب و‪اشتباكات بين الأمن المصري ومتظاهرين ضد الانقلاب و"حكم العسكر"‬ (الجزيرة-أرشيف)

تفرقة المتظاهرين
في سياق مواز، استخدمت قوات الأمن المصرية بعد ظهر اليوم الجمعة الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات من رافضي الانقلاب الذين حاولوا التظاهر في مناطق مختلفة بالقاهرة.

واحتشد مئات من أنصار مرسي في شارع الهرم الرئيسي وميدان الجيزة جنوب القاهرة، وفي ضاحية مدينة نصر بشمالها وأحياء عين شمس والمطرية والزيتون، مردِّدين هتافات معادية للنظام، فقامت قوات الأمن المتمركزة في محيط الميادين القريبة بإطلاق الغاز المسيل للدموع وفرّقت المتظاهرين.

وطاردت قوات الأمن المتظاهرين في الشوارع الفرعية، حيث وقعت اشتباكات متقطعة بين الجانبين.

وخرجت مسيرة صباح اليوم في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، شدد المشاركون فيها على رفضهم ترشح السيسي للرئاسة، مؤكدين مواصلة احتجاجاتهم حتى إسقاط "حكم العسكر".

كما سيّر معارضون للانقلاب مظاهرة صباح اليوم في مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية، وأعرب المشاركون في المظاهرة التي جابت الشوارع الرئيسية في المدينة عن رفضهم "حكم العسكر".

وردد المتظاهرون هتافات ترفض ترشح السيسي لانتخابات الرئاسة وللانقلاب الذي قاده في 3 يوليو/تموز الماضي وعزل الرئيس محمد مرسي.

من جانبها قالت وزارة الداخلية المصرية اليوم الجمعة إن أجهزة الأمن قامت بضبط 61 عنصرا من الإخوان المسلمين واتهمتهم بحيازة أسلحة.

قانون قانون "مكافحة الإرهاب" ينص على إعدام من ينضم لجماعات "إرهابية" (الجزيرة)

قانون الإرهاب
وكان مجلس الوزراء المصري أقر مساء أمس قانونا جديدا لمكافحة "الإرهاب"، ورفعه إلى الرئاسة لاعتماده.

وأبرز ما ينص عليه القانون الجديد تشديد العقوبة لتصل إلى الإعدام في تهم تأسيس جماعات "إرهابية" أو الانضمام إليها، وتعديل قانون الإجراءات الجنائية في ما يخص مكافحة جرائم "الإرهاب".

وقرر مجلس الوزراء أيضا زيادة الدوائر القضائية الخاصة بقضايا "الإرهاب" لتسريع البت فيها، ولا تدخل هذه التعديلات حيز التنفيذ إلا بعد مصادقة رئيس البلاد عليها.

وقال مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية وحقوق الإنسان أحمد مهران في اتصال مع الجزيرة إن هذا القانون يحمل في طياته مخالفات قانونية قد تؤدي إلى تعطيل العمل به.

وأشار إلى أن القانون صدر عن جمعية الفتوى والتشريع بمجلس الدولة، وهي هيئة يقول مهران إنها غير معنية بإصدار أو تعديل نصوص قانونية، وهذا يعني عدم المشروعية الدستورية لمثل هذه القوانين.

وعن الثغرات في هذا القانون، أكد مهران أنه يوسع في تشديد العقوبة بهدف تصفية "الإسلام السياسي" وإخراجه من المشهد، وفق تعبيره.

وأضاف أن القانون يعطي وزارة الداخلية صلاحيات واسعة النطاق، مما يسهل انتهاك حقوق الإنسان، مؤكدا أنه يعطي الغطاء القانوني لقمع المتظاهرين ضد السلطة.

على صعيد آخر، أصدر وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة قرارا بإعفاء شيخ عموم المقارئ المصرية أحمد عيسى حسن المعصراوي من منصبه.

وكان المعصراوي قد دعا المصريين إلى التكاتف والحفاظ على وطنهم والبدء في حوار بين كل القوى للوصول إلى رؤية متكاملة تحفظ الهدوء والاستقرار في مصر، كما طالب وسائل الإعلام بالقيام بدورها نحو توحيد الصف المصري والابتعاد عن تهويل الأمور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

epa03778095 (FILE) A file picture dated 02 June 2012 shows former Egyptian President Hosni Mubarak looking on, behind bars and on a stretcher, in a cage inside the court room at the police academy during his trial in Cairo, Egypt. The retrial of former Egyptian President Hosny Mubarak for alleged complicity in the killing of protesters in 2011 was adjourned to 17 August 2013 by the presiding judge on 06 July 2013. The aim is to allow the defence team more time to go through recently presented evidence in the case. EPA/STRINGER

بدا الرئيس المخلوع حسني مبارك في تسجيل بثته قناة مصرية خاصة أمس الأربعاء مقتنعا بأن وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي هو الأصلح لقيادة مصر في المرحلة القادمة.

Published On 3/4/2014
الحكم ببراءة محمد بدر مصور الجزيرة مباشر

قالت محكمة جنايات شمال القاهرة في حيثيات حكم براءة الزميل محمد بدر مصور الجزيرة مباشر وآخرين بقضية أحداث رمسيس إن النيابة العامة لم تستدل بأدلة منطقية لإثبات الجريمة على المتهمين.

Published On 3/4/2014
Supporters of Egyptian ousted president Mohamed Morsi hold flags and posters bearing the Rabaa sign as they demonstrate against the military in Cairo's eastern Nasr City district on October 11, 2013. Around 2,000 Islamists rallied in Cairo after organisers backtracked from marching on Tahrir Square, avoiding a repeat of last week's clashes with police that killed dozens of people. The "Rabaa", which means four in Arabic, refers to those killed in the crackdown on the Rabaa

قررت محكمة بالإسكندرية إخلاء سبيل 72 طفلا على ذمة 21 قضية تظاهر بكفالات مالية ضخمة، في حين قضت نيابة بالقاهرة بحبس أربع طالبات 15 يوما على ذمة التحقيق.

Published On 3/4/2014
المزيد من عربي
الأكثر قراءة