جمعة: جيش تونس حقق تقدما نوعيا بجبل الشعانبي

رئيس الحكومة التونسية أكد ضرورة تنظيم انتخابات لا يطعن أي طرف في نتائجها (الفرنسية)
رئيس الحكومة التونسية أكد ضرورة تنظيم انتخابات لا يطعن أي طرف في نتائجها (الفرنسية)

قال رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة إن العملية العسكرية التي يقوم بها الجيش في جبال الشعانبي غرب البلاد أحرزت تقدما نوعيا، وجدد دعوته لتنظيم انتخابات "شفافة ونزيهة" قبل نهاية العام الحالي.

وأوضح جمعة خلال اجتماع أمس السبت مع الولاة (المحافظين) أن القوات العسكرية وصلت إلى قمة جبال الشعانبي القريبة من الحدود الجزائرية، وأشار إلى أن تعامل الدولة مع المجموعات المسلحة تحول من رد الفعل إلى عمليات استباقية.

وبدأ الجيش التونسي منذ نحو أسبوع عملية عسكرية نوعية في المنطقة عبر عدة محاور وسط تكتم شديد بالتوازي مع عمليات قصف بري وجوي مكثف بهدف حسم المعركة ضد العناصر المسلحة المتحصنة في المناطق الغابية منذ أكثر من عام.

وكان الجيش قد دفع بتعزيزات عسكرية مهمة وغير مسبوقة إلى المنطقة في الوقت الذي أصدرت فيه الرئاسة قرارا جمهوريا بإعلان الشعانبي منطقة عسكرية مغلقة يجب الحصول على ترخيص مسبق من السلطات قبل الدخول إليها.

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع العميد توفيق الرحموني في وقت سابق أن الوحدات العسكرية مدعومة بالمدفعية وسلاح الجو دخلت منطقة العمليات العسكرية المغلقة تتقدمها وحدات الهندسة ووحدات القوات الخاصة على متن مدرعات، وأوضح أن القوات العسكرية ستواصل تمركزها في المنطقة بعد انتهاء العملية إلى أجل غير محدد.

وشهدت تونس منذ ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي مقتل 31 عسكريا وجرح 121 آخرين بحسب حصيلة لوزارة الدفاع، وذلك نتيجة تفجيرات ألغام تقليدية زرعتها الجماعات المسلحة وكمائن وهجمات مباغتة.

تنظيم الانتخابات
من جانب آخر، أكد مهدي جمعة ضرورة النجاح في تنظيم انتخابات "شفافة ونزيهة" هذا العام لا يطعن أي طرف في نتائجها.

وكان جمعة قد تحدث في وقت سابق عن إمكانية تأجيل الانتخابات في حال تأخر المصادقة على القانون الانتخابي، الذي لا يزال مطروحا للنقاش داخل المجلس الوطني التأسيسي.

وفي السياق نفسه، قالت المقررة المساعدة للجنة التشريع العام بالمجلس التأسيسي سناء مرسني إن لجنة التوافقات في المجلس توصلت إلى اتفاق حول عدد من البنود الخلافية في مشروع القانون الانتخابي.

وأوضحت المرسني أن اللجنة لم تتمكن حتى الآن من حسم الخلافات بشأن قضية العزل السياسي ومبدأ التناصف بين الذكور والإناث في القوائم الانتخابية.

وأشارت إلى أن التصديق على القانون الانتخابي سيتم في أجل أقصاه الثلاثاء القادم، واعتبرت أن تجاوز شهر أبريل/نيسان الحالي دون الانتهاء من القانون يعد إشكالا قد يعيق عمل هيئة الانتخابات، وبالتالي الالتزام بالمواعيد الانتخابية القادمة.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

قال رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة إن تونس استعادت هدوءها بعد الأزمة السياسية الحادة التي شهدتها في 2013، مبديا بذل حكومته كل ما بوسعها لإجراء الانتخابات قبل نهاية العام.

25/4/2014

لم يعد حرمان رموز النظام السابق من حقّ الترشح للانتخابات محلّ إجماع بتونس كما كان الوضع في الانتخابات السابقة التي أعقبت الثورة، وبرزت مطالبات بترك الأمر للشعب وصندوق الاقتراع.

23/4/2014

أعلنت وزارة الدفاع التونسية أن قواتها تتقدم على عدة محاور بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل الشعانبي بهدف السيطرة عليها. وقال رئيس الحكومة مهدي جمعة إن الجيش يمسك بزمام الأمور في المنطقة.

22/4/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة